رئيس البرلمان العراقي: «مؤتمر إعادة الإعمار» سيكون بداية نحو عراق آمن مستقر.
وكالة البلاد للأنباء -

أكد رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري اليوم الاثنين أثناء مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق سيكون بداية نحو عراق آمن مستقر. ودعا الجبوري في بيان صحافي عقب اجتماعه مع بوزير الخارجية الفرنسي جان ايفلودريان إلى حشد الدعم الدولي للاستثمار في بلاده عبر المؤتمر، مشيراً إلى أن بلاده متوجهة للانفتاح على المستويين الإقليمي والدولي وفق رؤية جديدة للإعداد لمرحلة البناء والإعمار. كما دعا إلى ايلاء ملف إعادة النازحين إلى مناطقهم المحررة الاهتمام الأكبر من خلال إعادة إعمار مدنهم المدمرة بفعل الإرهاب، قائلاً أن هجمات ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية «داعش» خلفت آثاراً اقتصادية واجتماعية وبيئية هددت الاستقرار المجتمعي في المناطق التي كانت تحت سيطرته.   وأضاف أن بلاده تتطلع إلى مساعدة المجتمع الدولي في ملف إعادة إعمار وتأهيل المناطق المحررة عبر المشاركة في مؤتمر إعادة الإعمار المنعقد في دولة الكويت والذي سيكون البداية نحو عراق آمن ومستقر. ومن المقرر أن ينعقد مؤتمر إعادة إعمار العراق في الفترة من 12 إلى 14 فبراير الجاري بمشاركة عدد من الدول المانحة والمنظمات الدولية والإقليمية وسيكون برئاسة خمس جهات هي الكويت والعراق والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والبنك الدولي. بدوره، أعرب وزير الخارجية الفرنسي عن دعم بلاده للعراق وبكافة المجالات، مثمناً دور رئاسة البرلمان وجهودها في ضمان أمن واستقرار البلاد. وبحث الطرفان العلاقات الثنائية بين العراق وفرنسا وسبل تعزيزها بما يضمن مصالح الشعبين الصديقين، فضلاً عن استعراض مستجدات الأوضاع الأمنية والسياسية في المنطقة والعالم.



إقرأ المزيد