تمارا شاكر: المتكاسلون يحاولون طمس “الكُتاب” ويطلقون الشائعات للنيل من المبدعين
وكالة اخبار الجورنال -

بغداد –  سعد المندلاوي

كاتبة عراقية تعمل في مجال الطب وتحديدا الصيدلة، بدايتها العفوية كشفت عن موهبتها، اعتمدت في كتابتها للقصص والخواطر على الأسلوب السهل والبسيط البعيد عن التكلف، لم لا يعرفها فهي تمارا شاكر وكان لـ«الجورنال» هذا الحوار معها:

*ماتت الكتابة. جملة نسمعها كثيرا في العراق من اشخاص يدعون انهم قراء.. ما السبب؟  لماذا هذا الانتشار للكتابة باللغة الدارجة.

-لااتفق ابدا، فهنالك العديد من الاعمال المبدعة مازالت تنشر وتلاقي استحسان القراء،  تعتمد على الكاتب والغرض الذي يحاول ايصاله، ربما الحوار باللغة الدارجة يكون اقرب لقلب المتلقي

*في الفترة الاخيرة انتشرت مجموعة من الكتب تحمل عناونين تدافع عن المرأه.. هل المراة مضطهدة في العراق؟

-بالطبع فهنالك اماكن في العراق مازالت المرأة محرومة من ابسط حقوقها كحق التعليم واختيار شريك حياتها، إضافة إلى اضطهادها من قبل الانظمة العشائرية المتخلفة.

*عندما يكتب كاتب/ة للمرة الأولى يشتعل الضجيج عن أن فلاناً كتب له/ لها…هل هي محاولة طمس للكاتب ام نظرة تصغير ؟

-الاثنان معا، هنالك العديد ممن تكسالوا عن طموحهم وشغفهم لا تسمح لهم انفسهم برؤية غيرهم ينجح في تحقيق أحلامه لذلك يتعمدوا اطلاق هكذا اقاويل

*التسرع صفة تلاحق الكتاب الشباب؟ هل حقيقة ام ادعاء؟

-تعتمد على حسب الكاتب هنالك من يتسرع في النشروهنالك من تكون تجربته متزنة، وتلاحقه هكذا ادعاءات.

*صدر لك كتابي وجع غاف، و حكاية ناي، أثارن ردود أفعال عديدة.. هل توقعتي ذلك؟

-بالنسبة لوجع غاف لم اتوقع نصف نجاحه، اما حكاية ناي فكتبته بهدوء وبدقه لذلك كنت أتوقع  اصداء جيدة

*تكتبن منذ فترة ليست بقصيرة لكن كنت مختفية اعلاميا.. لماذا؟

-لااجد نفسي مختفيه إعلاميا، فقد ظهرت بما يزيد عن عشرة برامج تلفزيونية إضافة الى العديد من برامج الاذاعة والحوارات الصحفية

*هل لديك رواية جديدة مقبلة؟

نعم، اعمل على ذلك

*هل تحبين الرياضة؟ اي ناد تشجعين؟

-لا أحب الرياضة لكني اشجع ليفربول مع زوجي لأني ادرك مدى تأثير الخسارة على مزاجه

*نبذه عن تمارا..

تمارا شاكر حسون ٢٩ عام

ام و صيدلانية وكاتبة، قارئة جيدة، صدر لها كتاب نصوص وجع غافٍ وكتاب حكاية ناي مجموعه قصصيه قصيره تناقش مواضيع اجتماعيه مختلفه من واقع شارعنا العربي وخصوصا العراقي.

 



إقرأ المزيد