5 مسؤوليات تنتظر الأمهات مع العودة إلى المدرسة
السومرية الشبكة الفضائية العراقي -
Search Bigger
مع عودة موسم المدارس ولا سيما عودة الأولاد إلى مقاعدهم الدراسية، تنشغل الامهات أكثر وتزداد مسؤولياتهن. قد تكون هذه العودة أفضل وسيلة لراحة الأم ولتنظيم الأطفال خصوصا بعد العطلة الصيفية. ولكن للبعض الاخر قد تمثل هذه العودة مزيدا من الضغوط والإرهاق وتحديداً للامهات العاملات.

فما هي الأمور التي تنتظر الأمهات منذ الآن فصاعداً؟

الفروض المدرسية

يمكن في بعض الأيام أن يكون جدول الأولاد حافلاً بالفروض المدرسية ويتأخروا كثيراً في إتمامها ليلاً، خاصة إذا كان عليهم أن يقدموا مشاريع معيّنة، ما سيدفهم للسهر والتعب حتى وقت متأخر. وبالطبع لا حاجة للتذكير بأن جزءاً من هذه الواجبات يقع على عاتق الأهل لأنها تتطلّب الكثير من المساعدة والجهد.



نشاطات ما بعد المدرسةالنشاطات الرياضية التي تحصل ما بعد المدرسة، والنوادي والمناسبات والدروس التي تأخذ من الأم وقتها، لم تعد تسمح للأهل حتى بالاجتماع على مائدة الطعام للاستمتاع بوجبة شهية وجامعة تسمح لهم بتبادل أطراف الحديث.

Related image

التزامات الأهل في مدارس أولادهم

فبعد العودة إلى المدرسة، يصبح جدول الأهل وتحديداً الأمّ حافلاً، من اجتماعات الأهل بالأساتذة وحفلات الصف التي يجب أن يشاركوا في تنظيمها. أما إذا لم تتمكن الأم من المشاركة في أحد هذه النشاطات والمناسبات، فإن الشعور بالذنب لن يفارقها أبداً.

الروتين والجداول، والتنظيم

العودة إلى المدرسة تعني العودة إلى الاستيقاظ في الصباح الباكر بعد الكسل الصيفي والنوم إلى وقت متأخر، فضلاً عن الفطور المبكر وارتداء ملابس المدرسة للّحاق بالباص في الوقت المحدد قبل الصف. هذا يعني أيضاً أنّ على الأم أن تستيقظ قبل أولادها لتحضّر لهم الفطور ووجبات الغداء التي سيحملونها معهم إلى المدرسة.

نزلات البرد والزكام والقمل

نعم، القمل! فعودة الأولاد إلى الاختلاط بمئات الزملاء في المدرسة قد تعني احتمال الكثير من الأمور كالأمراض والعدوى ومنها القمل. كما قد يعني أنه يمكن للأم أو الأب أن يتلقوا في أي لحظة مكالمة هاتفية من المدرسة تعلمهم بوجوب الحضور ليقلّوا ابنهم أو ابنتهم بسبب ارتفاع حرارته.



إقرأ المزيد