ماكدونالدز تعتزم التخلُّص من شفَّاطات المشروبات البلاستيكية لحماية البيئة.. وهذا هو البديل الجديد
هافنغتون بوست عربي -

أعلنت شركة ماكدونالدز تجريبها الشفَّاطات الورقية للمشروبات في المطاعم الموجودة بالمملكة المتحدة، في محاولةٍ للتخلِّي عن استخدام الشفَّاطات البلاستيكية وحماية البيئة.

ولدى الشركة العملاقة للمأكولات السريعة 1300 مطعم في أرجاء المملكة المتحدة، وسوف تقوم بتجريب في بعضٍ هذه المطاعم في مايو/أيار 2018. وبرغم أن الشفَّاطات البلاستيكية التي تستخدمها ماكدونالدز قابلة لإعادة التدوير من الناحية التقنية، يلقي الكثير منَّا بها في القمامة مع غيرها من المُهمَلات. أما الشفَّاطات الورقية، فهي تتمتَّع بميزةٍ إضافية، تتجسَّد في قابليتها للتحلُّل بيولوجيّاً.

ويُقدَّر أن المملكة المتحدة تستخدم 8.5 مليون شفَّاطة بلاستيكية سنوياً، وفقاً لجمعية حماية الأحياء البحرية. وتعهَّدَت شركات وسلاسل مطاعم كبرى بالفعل بأن تتخلَّص من الشفَّطات البلاستيكية، بما في ذلك Wetherspoons، وAll Bar One، وWagamama، وفقاً لتقرير النسخة البريطانية من "هاف بوست".

لكن نشطاء، منهم ميخايلا هوليوود التي تعاني ضموراً عضلياً في العمود الفقري، حثوا الشركات الشركات على أن يضمنوا تقديم بدائل عن الشفَّاطات البلاستيكية، مثل الشفَّاطات الورقية –بدلاً من حظر الشفَّاطات بالكامل– مشيرين إلى أن هناك بعض الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة يعتمدون على الشفَّاطات في تناول المشروبات.

وبالإضافة إلى تجريب الشفَّاطات البلاستيكية، سيتعيَّن على زبائن ماكدونالدز أيضاً أن يطلبوا الشفَّاطات بأنفسهم في بعض المطاعم بدءاً من مايو/أيار 2018، لاختبار ما إذا كان وضع حساب إضافي للشفَّاطات سيُقلِّل من النفايات.

وتعليقاً على هذا الإعلان، قال بول بومروي، المدير التنفيذي لشركة ماكدونالدز في المملكة المتحدة: "إن تقليل استخدام البلاستيك قضيةٌ هامة للغاية؛ من أجل عملنا، ومن أجل هذا القطاع من الأعمال ككل، ومن أجل المجتمع".

وأضاف: "نُشجِّع ونساعد بنشاطٍ على تسهيل إعادة التدوير داخل مطاعمنا. ومنذ عام 2015، صارت وحدات إعادة التدوير تُضاف في أكثر من 1000 من مطاعمنا بالمملكة المتحدة، ما يُمكِّن زبائننا وموظفينا من الفصل بين العبوات من أجل إعادة تدويرها".

وتابَعَ قائلًا: "يتضمَّن هذا الشفَّاطات، المصنوع بالأصل من بلاستيك مُعاد تصنيعه. نحن ندعم أيضاً عدداً من المبادرات التي تكافح انتشار القمامة في المملكة المتحدة، وتقوم أطقم موظفينا بجولاتٍ دورية في مناطقهم المحلية للحدِّ من انتشار القمامة".

وفي حديثه لشبكة سكاي نيوز الإخبارية، أقرَّ بومروي بأن الشركة لم تجد بعدُ طريقةً لتجعل الأغطية البلاستيكية أكثر استدامةً. وقال: "هذه عملية مُعقَّدة، لكننا نعمل مع مُورِّدينا للعثور على حلٍّ لذلك".



إقرأ المزيد