خِطبة الأمير هاري دليل على تجاوز العائلة المالكة البريطانية فضائح الماضي.. لو ارتبط بحبيبته قديماً لاختلف مصيرهما
هافنغتون بوست عربي -

لم يعد أي أمير بريطاني مضطراً للتضحية بفرصته أن يصبح ملكاً إذا أحبَّ امرأةً، ترى التقاليد الملكية البالية أنها غير مناسبة.

فقد أعلن الأمير هاري، الخامس في ترتيب ولاية العرش البريطاني، أنه سيتزوج صديقته الممثلة الأميركية المطلقة ميغان ماركل، بمباركة من جدته الملكة إليزابيث، دون أن يؤثر ذلك على ترتيبه في وراثة العرش كما حدث لأسلافه.

ففي السابق ضحّى الملك إدوارد الثامن بعرشه، وتخلت مارغريت شقيقة الملكة إليزابيث عن حبها، غير أن زواج الأمير هاري بمطلقة لم يعد عائقاً يحول دون استمراره كفرد في العائلة المالكة، فأخيراً أصبح من حق أفراد الأسرة المالكة أن يتبعوا قلوبهم.


80 عاماً

pic
الملك إدوارد يوم زفافه

وتبرز موافقة الملكة على الزواج بوضوح، مدى التغيير ومواكبة العصر الذي طرأ على الملكية البريطانية على مدى الـ80 عاماً الماضية، بعدما كانت فكرة اقتران أحد أفراد الأسرة المالكة بشخص مطلق أمراً لا يمكن تصوره.

وتسبب الملك إدوارد الثامن، عمّ الملكة إليزابيث في أزمة دستورية في 1936، بإصراره على الزواج بسيدة المجتمع الأميركية واليس سيمبسون، المطلقة مرتين، مما أثار الذعر داخل المؤسسة الحاكمة البريطانية، التي تشمل الحكومة وكنيسة إنكلترا التي يرأسها الملك اسما.

وتخلى إدوارد عن العرش بعد 11 شهراً فقط من اعتلائه، وانتهى به الأمر ليعيش في فرنسا، ليصبح والد الملكة إليزابيث جورج السادس ملكاً على نحو غير متوقع.

وظلَّ مثل هذا التفكير مهيمناً على العائلة المالكة، بعد مرور 20 عاماً. فقد اضطرت مارغريت الشقيقة الصغرى للملكة إليزابيث لإلغاء زواجها من ضابط القوات الجوية، الكابتن بيتر تاونسند الذي كان مطلقاً أيضاً.


بداية تقبل الطلاق

pic

لكن الطلاق أصبح الآن أمراً أكثر شيوعاً بالعائلة المالكة. فبين أبناء الملكة إليزابيث الأربعة انتهت ثلاث زيجات بالطلاق، وكان أكثرها إثارة للدهشة طلاق والدي هاري ولي العهد الأمير تشارلز، وزوجته الأولى الأميرة الراحلة ديانا، في 1996، بعد 15 عاماً من زواجهما الذي نسجت حوله القصص الخيالية، وقبل عام من وفاة ديانا في حادث سير في باريس.

وتزوج تشارلز من كاميلا باركر بولز، دوقة كورنوال، وهي مطلقة، في 2005.

ويتعيّن أن توافق الملكة على اقتران الأمير هاري وماركل وفقاً لقانون عام 2013، لخلافة التاج الذي ينطبق على أول ستة أفراد في ترتيب ولاية العرش البريطاني، والذي حلَّ محل قانون يعود إلى القرن الثامن عشر.

وقال قصر بكنغهام في بيان "الملكة ودوق أدنبرة مسروران من أجل المخطوبين (هاري وماركل)، ويتمنيان لهما كل السعادة".


أكثر من مجرد وجه جميل

وقد ولدت الممثلة الأميركية ميغان ميركل في ولاية كاليفورنيا، لأم من أصول إفريقية، وأب من أصول هولندية وأيرلندية.

تبلغ من العمر 37 عاماً أي أنه تكبر خطيبها البالغ من العمر 33 عاماً بأربع سنوات، ومن أشهر أعمالها كممثلة قيامها ببطولة مسلسل Suits الأميركي القائم على دراما القضايا الجنائية، لكنها تركت التمثيل أخيراً لتتزوج من حبيبها.

وقد وصفتها النسخة الكندية لـ"هاف بوست" بأنها بالتأكيد "أكثر من مجرد وجه جميل".

pic
ميغان مع طليقها

وقد تزوجت ميغان عام 2011 في جامايكا بصديقها لـ7 سنوات، ثم انفصلت عنه بعد عامين.

وكانت تعيش بتورنتو في كندا، وهي مقربة من رئيس الوزراء الكندي الحالي جاستن ترودو، وهناك تساؤلات حول ما إذا كانت زوجة ترودو وصديقة ماركل هي من عرّفتها بالأمير هاري، إذ صرّح الخطيبان أن تعارفهما جاء بعد أن اقترحت صديقة مشتركة لهما أن يلتقيا ولكنهما لم يفصحا عن هويتها إحتراماً لخصوصيتها حسب قولهما.



إقرأ المزيد