أدت الصلاة على الشاطئ بالـ "بكيني".. فكيف علَّق الأتراك؟
هافنغتون بوست عربي -

تداول رواد الشبكات الاجتماعية فيديو لفتاة تؤدي الصلاة على الشاطئ مرتديةً لباس البحر "بكيني".

وأثار فيديو الشابة - التي يعتقد أنها تركية - الكثير من ردود الأفعال المستغربة، إذ يتوجب على المرأة والرجل تغطية العورة أثناء أداء الصلاة.

وبحسب الصحف التركية، فقد تم تصوير المقطع على أحد شواطئ مدينة بودروم التركية.

ولم يثر المشهد استغراب العرب فقط، إنما علق عدد من الأتراك على اللقطة معتبرين أن الأمر غريب، فيما رأى آخرون أنه ليس من حق أحد التدخل في طريقة عبادة الآخر.

أحد المغردين على تويتر قال، "امرأة تصلي بالبيكيني يبدو أنها أصيبت بضربة شمس".


Bikiniyle namaz kılan kadîn harbi gunes çarpmasî ekisi olsa gerek

— BİLGE İBİK ♥ (@FINdIkBiLgeiBiK) August 11, 2017


وانتقد أحد المغردين الفتاة في الفيديو قائلاً، "غالباً، إلهها هو الذي أمرها بأن تؤدي الصلاة بالبيكيني.. لأن هذا لا علاقة له بما أمر به الله".


"Hayırlı Cumalar"
Galiba bunun tanrısı böyle bikiniyle namaz kılmayı emretmiş, çünkü ALLAH'ın emrettiğiyle alakası yok pic.twitter.com/DAOKcCsK1K

— 🇹🇷KARADAYI🇹🇷 (@Deyinhele) August 11, 2017


فيما دافع أحد المغردين عبر حسابه على تويتر عن الفتاة قائلاً، "لا أحد يحكم عليها يمكن للإنسان أن يصلي أين ما يريد. أعيش في بودروم ويصلي العديد من الشباب بالبيكيني".


Kimse yargılamayacak. İnsan istediği heryerde namaz kılar. Ben Bodrum'da yaşıyorum. Burda bir çok genç bikini ile namaz kılıyor.

— kemal öztürk (@cem_aslan_1984) August 11, 2017


يشار إلى أنه لم يتسنَ لـ "هاف بوست عربي" التأكد من هوية الفتاة التي أدت الصلاة بالبكيني، ولا من الموقع الذي تم تصوير الفيديو فيه.



إقرأ المزيد