شركة قنب تشتري بلدة أميركية بأكملها من أجل إنتاج الماريغوانا.. الفكرة مستوحاة من لعبة فيديو
هافنغتون بوست عربي -

اشترت شركةٌ لصناعة منتجات القنب بلدةً بأكملها في ولاية كاليفورنيا الأميركية، وتُخطِّط لتحويلها إلى وجهة خاصة بالماريغوانا.

وتوصَّلت شركة "أميركان غرين" إلى اتفاقٍ لشراء بلدة نيبتون مقابل 5 ملايين دولار أميركي (3.8 مليون جنيه إسترليني)، بحسب BBC.

وستمتلك الشركة 120 فداناً من أراضي البلدة، والتي تشمل مبنى مدرسة، وفندقاً، وحماماتِ مياهٍ معدنية، ومخزناً عاماً. وتريد الشركة أيضاً أن تمد المدينة بطاقةٍ مُتجدِّدة.

ونُشِرَت صورةٌ على موقع تويتر تُوضِّح مدخل البلدة كما هو مُبيَّن هنا:


Nipton California. pic.twitter.com/l8PBEbFk35

— Jeff Lloyd (@lloydjbl) April 16, 2016

وقال ديفيد جويثر رئيس الشركة، في بيانٍ لمجلة تايم الأميركية: "نحن مُتحمِّسون لتولِّي المسؤولية عن ثورة خضراء حقيقية".

وأضاف قائلاً: "ثورة القنب، التي تحدث هنا في الولايات المتحدة، تمتلك القوة لتنشيط المجتمعات تماماً بالطريقة نفسها التي فعلها الذهب خلال القرن التاسع عشر".

وتأسست نيبتون في الأساس خلال ثورة الذهب في أوائل القرن العشرين، حينما عُثر على هذا المعدن النفيس بالقرب منها.

وتقع البلدة، التي يبلغ تعدادها السكاني نحو 20 نسمة، على الحدود بين ولايتي كاليفورنيا ونيفادا.

وأُعيد إنشاء نسخة خيالية من هذه المستوطنة في لعبة الفيديو Fallout: New Vegas التي صدرت عام 2010.

وهنا صورةٌ أخرى نُشِرَت على موقع إنستغرام تُوضِّح مدخل محمية موهافي في بلدة نيبتون:


وتُعد كاليفورنيا ونيفادا من بين 8 ولايات أميركية تجيز استخدام الماريغوانا الترفيهية بصورةٍ قانونية.

وتريد شركة "أميركان غرين" الاستثمار حتى 2.5 مليون دولار أميركي (1.9 مليون جنيه إسترليني) في تنشيط البلدة؛ لجعلها صديقة للسياح وصديقة للبيئة.

وقال ستيفن شيرين، مدير المشروعات بالشركة، لوكالة بلومبيرغ الأميركية: "اعتقدنا أن إظهار أنه كانت هناك وسائل قابلة للتطبيق لامتلاك بلدة صديقة للقنب وتعتمد على طاقة مستقلة- يمكن أن يكون طريقة تُلهم المجتمع لقول: (لماذا لا يمكننا فعل ذلك هنا)".

وأضاف قائلاً: "ثورة الذهب أسست هذه المدينة، والثورة الخضراء يمكنها أن تجعلها تسير بالطريقة التي تصورها الناس منذ سنواتٍ مضت".

وكان الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، قد خفف التدخل الحكومي؛ مما جعل الأمر أكثر سهولة في شراء القنب لأغراض ترفيهية، ولكن منذ أن أصبح دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة، بات مستقبل تقنين القنب أقل تأكيداً.

وانخفضت قيمة أسهم شركة أميركان غرين بنحو النصف منذ يناير/كانون الثاني الماضي، إلى أن أعلنت الشركة شراءها بلدة نيبتون.

وارتفعت أسعار الأسهم منذ ذلك الحين، ولكن ما زالت الزيادة أقل من سنت لكل سهم، وفقاً لوكالة بلومبيرغ.

وكانت ولاية كولورادو الأميركية هي أول ولاية أميركية تسمح ببيع القنب في يناير/كانون الثاني 2014، حيث أجازت بيع مادة الماريغوانا المخدرة لمن بلغت أعمارهم 21 عاماً فما فوق، بحسب DW.



إقرأ المزيد