أول تعليق من مريم حسين بعد خرجها من السجن.. ماذا قالت؟
جولولي -
بعد أقل من أسبوعين على حبسها، تم الإفراج عن الفنانة العراقية مريم حسين، وذلك في قضية اتهامها بهتك العرض بالرضى والتي أقامها ضدها الإعلامي صالح الجسمي. وفي أول تعليق بعد الإفراج عنها، وجهت مريم حسين الشكر لقادة وقضاة دولة الإمارات، في بيان قالت فيه: "ليت كلماتي وشكري وعرفاني تكفي لكي أقدمها لقادة وشيوخ دولة الإمارات.، فالله إنكم كالشجرة الطيبة أصلها ثابت وفروعها في السماء، فقد غمرتم بظلكم كل من احتمى بحماكم، فأغثتم كل ملهوف التجأ إليكم، وسعيتم ومازلتم لقضاء حوائج الناس في كل زمان ومكان، رافعين بذلك مقام إماراتنا في كل محفل، فجعلتموها تستحق بكل جدارة لقب الدولة الفاضلة". وأضافت: "كما وأتقدم بخالص تقديري إلى قضاء الدولة العادل النزيه، الذي لم ولن يتوانى يوما عن إعادة الحقوق لأهلها، فسطر بذلك أسمى أساس وضعه رب الناس إلا هو "العدل أساس الملك"، بارك الله فيكم وأعانكم على هذه المهمة الجليلة، فأنتم أهلا لها بإذن الله". وتابعت: "ولا يسعني أيضا إلا أن اشكر أسرة مكتب محمد النجار للمحاماة وللاستشارات القانونية على ما قدموا لي من دعم ومساندة بكل الطرق القانونية اللازمة والسبل المتاحة للوقوف إلى جانبي دائما وأبداً". واختتمت كلامها بقولها: "واختتم شكري للجميع بهذه الأبيات، معبرة عن مكنون مشاعري الصادقة لإماراتي الحبيبة وقادتها العظماء "أدام عز إماراتنا عريقة عتية بين الأمم. وحفظ قادتنا مصدر فخرنا. أهل الشهامة أهل الكرم". مريم نشرت البيان، على حسابها على "انستجرام"، وعلقت بقولها: " 9/2/2020الحمد لله وفضله تم العفو عني بدولة العدل والقانون فشكراً جزيلًا لدولتي الإمارات العربية المتحدة زادها الله عزة وإزدهار وأخص بالشكر ساداتنا وشيوخنا حكام الدولة الذين أرسوا دعائم العدل والمساواة بين كل من ضمه هذا الوطن الغالي علي قلوبنا". وتابعت: "لقد حصدت اليوم غراس العدل وأسال الله عز وجل أن يزيدهم فخراً وعزة علي أمد الزمن وأتفضل بالشكر لكل من ساندني في محنتي والتي مرت بسلام وأخص الاستاذ محمد النجار المحامي لما بذله من أجلي من كل دعم سواء كان ماديًا أو معنويًا متمنية له دائما التفوق والتقدم لما لمسته فيه من تفاني وصدق في العمل".

إقرأ المزيد