المعول الذي ينكأ الجدار
العربي الجديد -
بل أن تتدافع الكلمات كي تخرج من مخيّلة الكاتب إلى أوراقه، فإنّها تعبر آلته السردية، وهو، هناك، إمّا أن يلوي هذه الكلمات ويقسرها على أيديولوجيا خاصة أو يتركها منفعلة حرّة عاطفية. لكن إلى أين يلتفت الكائن السردي الذي يصنعه الكاتب؟

إقرأ المزيد