في غباء من يقمعون
العربي الجديد -
صحافيّ حرّ سنة 1939، لا يشكّ في غباء هؤلاء الذين يقمعونه، إنّه متشائم في ما يخصّ الإنسان. صحافي حر سنة 1939 هو ساخر بالضرورة، وإن كان ذلك ذا تبعات وخيمة. لكنّ الحريّة والحقيقة عاشقتان متطلّبتان، ولهذا السّبب عشّاقهما قلائل

إقرأ المزيد