إزميل لا يحن مطلقاً على الرخام
العربي الجديد -
لست بارعاً إلى هذه الدرجة في الفلسفة/ ولكنني أمسك فوكوياما من ياقته متلبساً بالتدليس/ لست ناقداً أدبياً نحريراً/ ولكنني قادر على مفاجأة الكاتب الذي أضاف كلمتين من أجل خاطر القافية ليزعجني فقط/ لست شيئاً محدداً على الإطلاق وأعرف هذا تماماً.

إقرأ المزيد