الجزائر بين شارعين
العربي الجديد -
كيف يمكن أن نقرأ الجزائر وهي تتحرّك على تقاطع شارع حتى ولو نظر إليه البعض على أنه شارع جديد بأنفاس جديدة؟ من يقود هذا الحراك والكل يقول أنا الذي أقوده؟ كائنات "فيسبوكية" تمتد كالأخطبوط وتدعي أنها من يسيّر ومن يحرّك.

إقرأ المزيد