بين قصيدتَين
العربي الجديد -
قرأ اليازجي قصيدته أمام ثمانية موثوقين حفظوها عن ظهر قلب ولم يدوّنوها كتابة، بل إن القصيدة لم تُكتب البتة في أي منشور طوال ذلك القرن، وكان الناس يحفظونها دون أن يكتبوها، وهم لا يأمنون على أنفسهم من أن يُتّهموا بالخيانة.

إقرأ المزيد