دراسة تقدم علاجا فعالا لهشاشة العظام
وكالة اخبار الجورنال -

بغداد – متابعة

توصلت دراسة علمية إلى أن الملايين من مرضى هشاشة العظام يجب أن يتناولوا حمية البحر المتوسط ​​لخفض احتمالا انكسار عظامهم.

وبحسب صحيفة الديلي ميل البريطانية، فإن التمسك بنظام غذائي غني بالفاكهة والخضراوات والمكسرات والحبوب غير المكررة وزيت الزيتون والسمك يمكن أن يتخلص من هشاشة العظام لدى المصابين بكبر السن.

وتضيف النتائج إلى السلسلة المتزايدة من الفوائد الصحية المرتبطة بالحمية المتوسطية، مثل مكافحة أمراض القلب، ومرض ألزهايمر، والسرطان.
ونقلت الصحيفة قول علماء جامعة بولونيا: “إن هذه الدراسة يعتقد أنها أول تحليل طويل الأجل لتأثير النظام الغذائي لصحة العظام لدى كبار السن”.

وتمت متابعة ما يقرب من 1150 متطوعا على مدار عام خلال الدراسة، تم قياس كثافة عظامهم في بداية ونهاية التجربة التي مولها الاتحاد الأوروبي، والتي تضم الباحثين البريطانيين والفرنسيين والهولنديين والبولنديين.

وطُلب من نصف المشاركين الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و 79 عاما اتباع نظام غذائي متوسطي، بينما الآخرون لم يكونوا كذلك.

بالنسبة للمتطوعين ذوي الكثافة العظمية العادية، لم يكن للنظام الغذائي تأثير كبير، ولكن، وجد أنها تقدم فوائد لمرضى هشاشة العظام.

جميع مرضى هشاشة العظام الذين لا يتبعون حمية البحر المتوسط ​​كان لديهم الانخفاض المعتاد في العمر في كثافة العظام، لكن أولئك الذين يلتزمون بالحمية رأوا زيادة معادلة في كثافة العظام في جزء واحد من الجسم وهو عنق الفخذ.

وقالت البروفيسور سوزان فيرويذر تيت، من جامعة إيست أنجليا، التي قادت الجزء البريطاني من الدراسة: “هذه منطقة حساسة بشكل خاص لترقق العظام، حيث إن فقدان العظام في عنق الفخذ يكون في الغالب سببا لكسور الورك”.

ويستغرق العظم وقتا طويلا حتى يتم تشكيله، لذا فإن فترة التجربة التي مدتها 12 شهرا، على الرغم من أنها واحدة من الأطول — حتى الآن — لا تزال تمثل إطارا زمنيا قصيرا نسبيا لإظهار التأثير، لذلك فإن حقيقة رؤية اختلاف واضح بين المجموعات حتى في هذا المجال الوحيد يعد أمرا مهما.

خلال التجربة زاد المتطوعون الذين يتبعون حمية البحر الأبيض المتوسط ​​من تناول الفواكه والخضار والمكسرات والحبوب غير المكررة وزيت الزيتون والسمك، كما أنهم استهلكوا كميات أقل من منتجات الألبان واللحوم وتناولوا كمية معتدلة من الكحول في الدراسة التي نشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية.

كما قام الباحثون بتجميع مكملات فيتامين (د) للمشاركين، حتى للتخلص من التأثيرات المحتملة للفيتامين الذي يعزز العظام، تم قياس كثافة العظام عبر كلا المجموعتين في العمود الفقري القطني — أسفل الظهر — والرقبة الفخذية.
وقالت الدكتورة آمي جينينغز، من وكالة الطاقة الأوروبية: “مع تجربة أطول، من الممكن أن نكون قد التقطنا تغييرات في المتطوعين الذين لديهم كثافة عظام طبيعية”.

ينادي الباحثون الآن بإجراء تجربة أطول في المرضى الذين يعانون من هشاشة العظام، لتأكيد النتائج التي توصلوا إليها عبر مجموعة أكبر.

إذا كان من الممكن تخفيف هذه الحالة عن طريق النظام الغذائي، فسيكون ذلك إضافة رحب بها إلى العلاجات الدوائية الحالية لترقق العظام، والتي يمكن أن يكون لها آثار جانبية شديدة.



إقرأ المزيد