قطيعة ثقافية إماراتية لقطر.. وتعرض المشاركين في أي فعالية ممولة من الدوحة للمساءلة
هافنغتون بوست عربي -

حظر اتحاد كتاب وأدباء الإمارات التعامل مع أي جهة قطرية ومنع أي مشاركة في فعالية قطرية أو ممولة من قطر وذلك في أحدث تطور للمقاطعة السياسية التي تفرضها بعض الدول العربية على الدوحة.

وقال الاتحاد في بيان اليوم الأحد 18 يونيو/حزيران 2017 "على جميع الكتاب والأدباء والمثقفين والعاملين في حقل الكتابة والإبداع في دولة الإمارات عدم التعامل مع أي جهة قطرية أفراداً ومؤسسات، داخل الدولة أو خارجها".

وتابع البيان أن الاتحاد قرر أيضاً "منع إقامة أي نوع من أنواع التواصل أو المشاركة في أي فعالية قطرية أو تابعة لقطر أو ممولة من قطر وذلك حتى لا يقع تحت طائلة المساءلة".

وترجمة لهذا القرار أعلن اتحاد كتاب وأدباء الإمارات استبعاد قطر من فعاليات الدورة الثامنة لملتقى الإمارات للإبداع الخليجي التي يجري الإعداد لها حالياً.

وبذلك تقتصر المشاركة في ملتقى الإبداع الخليجي على الإمارات والبحرين والسعودية والكويت وسلطنة عمان إضافة إلى اليمن والعراق.

حبيب الصايغ رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات برر تلك القرارات بأنها تأتي في إطار حماية الحرية والدفاع عن التعدد والانفتاح.

وفي الخامس من يونيو/حزيران الجاري قطعت كل من السعودية والبحرين والإمارات ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر بعد أن اتهمتها بدعم وتمويل الإرهاب وتدخلها في الشؤون الداخلية للدول العربية. وخلال الأيام التالية خفضت دول أخرى تمثيلها الدبلوماسي بالدوحة.

وترفض قطر هذه الاتهامات فيما تقود الكويت جهود وساطة لحل الخلاف.



إقرأ المزيد