براءة لاعب مانشستر سيتي السابق من رشوة حارس مرمى!
سبورت 360 -
الصورة من elperiodico

أطلقت الولايات المتحدة الأمريكية سراح الرئيس السابق لاتحاد كرة القدم في غواتيمالا وعضو اللجنة التنفيذية السابق للاتحاد الدولي “فيفا” رافايل سالغيرو، بعد أن أمضى ثلاثة أعوام قيد الإقامة الجبرية في مكان غير معروف داخل حدودها.

ويعني إطلاق سراح سالغيرو أنه أفلت من السجن، رغم تورطه في الفضائح التي عصفت بالاتحاد الدولي لكرة القدم منذ 2015، مع الاكتفاء بالفترة التي قضاها تحت الاقامة الجبرية في الولايات المتحدة.

كان سالغيرو أقر في أكتوبر 2016 بتهمتي بالتآمر على ارتكاب تزوير مصرفي والتآمر لغسل الأموال.

واجه سالغيرو عقوبة قصوى بالسجن لمدة 20 عاما عن كل من التهمتين الموجهتين اليه، لكن صفقات التعاون تقلل عادة من فترات السجن، وقد وافقت القاضية باميلا تشين على توصية الحكومة الأميركية بأن يتم الحكم على سالغيرو بالوقت الذي أمضاه تحت الاقامة الجبرية، إضافة إلى وضعه لعامين آخرين قيد المراقبة.

هذا القرار، سمح له بالافلات من احتمال وضعه خلف القضبان في سجن أميركي، لكن تشين حكمت عليه بتسديد ما يصل الى 288 ألف دولار، وهو المبلغ الذي أقر بأنه تلقاه كرشى مقابل منح حقوق تلفزيونية وتسويقية لمسابقات كرة القدم وإعادة بيع تذاكر كأس العالم بشكل غير قانوني.