كارتيرون يصل الأهلي ويجتمع بالخطيب
سبورت 360 -

ارتبطت المدرسة الفرنسية التدريبة في الكرة المصرية، بالعديد من النتائج غير المقنعة بالنسبة للجماهير، وإن كانت قد حملت معها عبر العديد من الأسماء ملامح فنية واضحة في أداء الفرق والمنتخبات.

واستعانت الأندية والمنتخبات المصرية بالعديد من المدربين الفرنسيين، قبل إعلان الأهلي تعيين الفرنسي باتريس كارتيرون مدربا له خلفا لحسام البدري.

الأهلي الذي يجرب المدرسة الفرنسية لأول مرة، سبقه غريمه الزمالك في التعاقد مع مدربين فرسنيين، ولعل الأسم الأبرز في الكرة المصرية في السنوات الأخيرة، المدرب الذي وافته المنية مؤخرا هنري ميشيل والذي قاد الأبيض في ولايتين تدريبيتين.

Henry-michel

وسيكون كارتيرون – الذي حقق لقب دوري أبطال أفريقيا مع مازيمبي الكونغولي في 2015 – بمحو الذكريات السلبية للمدربين الفرنسيين في الكرة المصرية، إذ لم يسبق لأي منهم التتويج بلقب سواء مع نادٍ أو منتخب.

وقاد هنري ميشيل الزمالك موسم 2006-2007، في منتصفه ونجح في إعادة التوازن للفريق واستعاد الأبيض معه الأداء الجيد، ليحقق الفوز على الأهلي في الدوري – في مباراة تحصيل حاصل – بعدما حسم الأحمر اللقب، ولكنه خسر لقب كأس مصر في نهائي ماراثوني أمام الأهلي أيضا “4-3”.

وفي ولاية أخرى بـ 2009 قاد هنري ميشيل الزمالك، في فترة غير ناجحة بالمرة حيث عاندته النتائج وعدم وجود عناصر جيدة في الفريق ليرحل سريعا.

وبخلاف هنري ميشيل فقد سبق أن استعان سموحة بالفرنسي باتريس نوفو الأسم الشهير على مستوى الكرة الأفريقية، وحقق بعض النتائج الجيدة، لكنه بالطبع لم يحقق بطولة مع الفريق السكندري.

فرنسي آخر قاد سموحة لتحقيق نتائج جيدة، وهو دينيس لافاني في الفترة من أكتوبر حتى ديسمبر 2014، لكنه رحل أيضا بقرار من مجلس الإدارة الذي قرر الاستعانة بحلمي طولان في ذلك الوقت.

فريق سكندري آخر استعان بالمدرسة الفرنسية وهو الاتحاد السكندري، مع المدرب ميشيل كافالي الموسم الماضي خلفا لهاني رمزي، لكنه حقبة المدرب الفرنسي “القصيرة” كانت الأسوأ من حيث الاداء والنتائج ليرحل سريعا هو الآخر عن الفريق.

Cavali

أما على مستوى المنتخب الوطني، فيبقى الأسم الأبرز هو جيرار جيلي الذي قاد منتخب مصر في نهائيات كأس أمم أفريقيا 2000، بعدما تولى المهمة خلفا للراحل “الجنرال” محمود الجوهري، لكنه أيضا لم يترك بصمة واضحة مع الفراعنة، وخرج المنتخب مبكرا من البطولة التي أقيمت في غانا ونيجيريا.