هل سيتأثر ريال مدريد إن رحل رونالدو ؟
سبورت 360 -

سيطرت أنباء إمكانية رحيل كريستيانو رونالدو عن ريال مدريد على المشهد الإعلامي في الأيام القليلة الماضية، حيث باتت جماهير النادي الملكي تخشى فعلاً من رحيل النجم الأبرز في صفوف الفريق والذي ساهم في تحقيق العديد من الإنجازات في الفترة الأخيرة.

ومن الصعب الحكم على مسألة رحيل رونالدو عن ريال مدريد في الوقت الراهن، فالأمور ما زالت لم تضح حتى الآن، وكل ما يقال ما هو إلا مجرد تقارير صحفية، أي لا يوجد تصريح من أي طرف، لكن في حال غادر صاروخ ماديرا ملعب سانتياجو برنابيو فعلاً، فهل سيتأثر الفريق ؟

رحيل رونالدو على صعيد الأرقام

غاب المهاجم البرتغالي عن ريال مدريد في 14 مباراة بمختلف البطولات خلال الموسم المنقضي ولم يتلقى الفريق أي هزيمة، محققاً 13 انتصار وتعادل وحيد، كما أحرز الفريق 53 هدف بمعدل 3.7 هدف في المباراة الواحدة، وهي أرقام مرعبة تؤكد أن الريال لا يتأثر بغياب نجمه الأفضل.

لكن هذه الأرقام ليس شرطاً أن تعكس الواقع، فمعظم المباريات التي غاب عنها الدون كانت سهلة نسبياً، ولم يواجه ريال مدريد أي فريق قوي باستثناء إشبيلية في كأس الملك وكأس السوبر، مما يعني أنه لا يمكن الحكم على هذه الأرقام في مسألة تأثر الفريق برحيل رونالدو.

شئنا أم أبينا .. شعبية النادي ستتأثر

“ريال مدريد أكبر من أي لاعب”، هذه جملة صحيحة 100%، وقد تم تأكيد ذلك بعد رحيل مسعود أوزيل وأنخيل دي ماريا وغيرهم، فنادي بحجم ريال مدريد لا يتوقف على لاعب أو اثنين أو حتى ثلاثة، فهناك دائماً قدرة على جلب أفضل النجوم، كما أن شعار النادي وقيمته التسويقية تجعله لا يتأثر برحيل أحد اللاعب مثل أندية أخرى كنابولي أو موناكو على سبيل المثال.

لكن هذه القاعدة ربما لا تنطبق على رونالدو، فالنجم البرتغالي يعد اللاعب الأكثر شعبية في العالم، وعدد متابعيه على مواقع التواصل الاجتماعي يؤكد ذلك، فهو لا يتفوق على اللاعبين الآخرين وحسب، بل يتفوق على جميع الأندية الرياضية أيضاً، بما فيهم ريال مدريد نفسه.

لا يمكن الادعاء أن شعبية ريال مدريد ستنخفض بعد رحيل رونالدو أو أن قيمة النادي التسويقية ستتأثر بشكل واضح، لكن النادي سيتأثر بنسبة طفيفة من الناحية الإعلامية والترويجية بشكل أو بآخر.

من سينافس ميسي ؟

رحيل رونالدو يعني أن ريال مدريد سيخسر منافس ليونيل ميسي مهاجم الغريم التقليدي، فالنجم الأرجنتيني سيسطر على الأرقام والجوائز الفردية بكل سهولة في السنوات القليلة القادمة، ولا يوجد لاعب في الريال مؤهل لمقارعته، وهنا سيفقد النادي جزء كبير من الضجة الإعلامية التي تثار خلال الموسم حول صراع هذا الثنائي وستذهب الأضواء لميسي وبرشلونة في معظم الأوقات.

أهم ما سيفقده ريال مدريد .. الحسم

كل ما ذكرنها يمكن لنادي بقيمة ريال مدريد أن يتجاوزه إن وجدت الإدارة بدائل أخرى لتعويض رحيل الدون، لكن المشكلة التي يصعب حلها هي؛ من سيعوض رونالدو في المواجهات القوية والأوقات العصيبة.

بالتأكيد ريال مدريد لا يملك لاعب بقدرة رونالدو الكبيرة على الحسم، فلاعب مثل سيرجيو راموس هو مدافع في نهاية المطاف ولن يسجل دائماً، في حين أن جاريث بيل مستواه متذبذب من مباراة لأخرى، والأمر نفسه ينطبق على كريم بنزيما الذي بالأساس لا يملك حس تهديفي عالي، أما إيسكو فهو صانع ألعاب وليس قريباً من المرمى كفاية ليلعب هذا الدور، في حين أن أسينسيو ما زال صغيراً وتنقصه الخبرة والعزيمة.

البعض قد يرى أن التعاقد مع لاعب كبير سيكون حل للمشكلة، وهنا نقصد أسماء مثل كيليان مبابي أو إدين هازارد أو حتى باولو ديبالا، جميعهم لاعبين رائعين لكنهم ما زالوا بعيدين عن جنون رونالدو التهديفي، وبالأخص مبابي الذي لم نراه سوى لنصف موسم، والاعتماد عليه كبديل للنجم البرتغالي مثل أن تشتري سمك في البحر.

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس



إقرأ المزيد