ارتفاع سعر الورق المستورد 18% في مصر
العربي الجديد -

يأتي ارتفاع أسعار الورق على خلفية تراجع قيمة الجنيه مقابل الدولار (فرانس برس)

قفزت أسعار ورق الطباعة المستورد في مصر إلى 51 ألف جنيه للطن، مقارنة مع 43 ألف جنيه للطن في بداية الشهر الجاري، بنسبة زيادة تبلغ نحو 18%، علماً أن سعر الطن لم يكن يتجاوز 17 ألف جنيه قبل قرار البنك المركزي تعويم الجنيه (العملة المحلية) مقابل الدولار، في 21 مارس/آذار الماضي.

وقال مصدر في شعبة الورق بغرفة القاهرة التجارية لـ"العربي الجديد"، إن التجار أخطروا المتعاملين معهم بزيادة أسعار الورق المستورد بقيمة 3 آلاف جنيه للطن خلال 24 ساعة فقط، على خلفية تراجع قيمة الجنيه مقابل الدولار، واستمرار أزمة تكدس البضائع في الموانئ، بسبب تأخر البنوك في تدبير النقد الأجنبي للمستوردين.

وأضاف المصدر أن زيادة أسعار ورق الطباعة تعود إلى ارتفاع الطلب في الموسم الدراسي، ما يُنذر بزيادات أخرى في أسعاره حتى نهاية ديسمبر/كانون الأول المقبل، متابعاً أن زيادة أسعار الورق انعكست بوضوح على أسعار بيع الكراسات والكشاكيل والكتب الدراسية الخارجية، التي راوحت نسبة زيادة أسعارها ما بين 40 و70% خلال الشهرين الماضيين.

ويبلغ حجم استهلاك مصر من الورق نحو 500 ألف طن سنوياً، تنتج منها قرابة 210 آلاف طن محلياً، من خلال شركة قنا لصناعة الورق، وشركة إدفو في محافظة أسوان (جنوب)، وكيانات أخرى صغيرة. ويتم استيراد الكمية المتبقية من دول أبرزها فنلندا والبرازيل، لتعويض الفجوة ما بين الإنتاج والاستهلاك.

ولا تزال مصر تواجه صعوبات في معالجة الآثار الناجمة عن الحرب في أوكرانيا، والتي أدت إلى نزوح سريع لاستثمارات محافظ الأوراق المالية، وزيادة فاتورة استيراد السلع، وانخفاض عائدات السياحة، في حين ألزمت السلطات المستوردين بالعمل بخطابات الاعتماد، ما أدى إلى تباطؤ حاد في الواردات، واختناقات في الموانئ.

اقتصاد الناس

التحديثات الحية

وسجل السعر الرسمي للدولار 24.48 جنيهاً للشراء، و24.53 جنيهاً للبيع في البنك الأهلي المصري، أكبر البنوك الحكومية في البلاد، في نهاية تعاملات اليوم الخميس، مقابل 24.54 جنيهاً للشراء و24.59 جنيهاً للبيع في أغلب البنوك الخاصة، بينما سجل 25.75 جنيهاً للشراء، و26.25 جنيهاً للبيع، في السوق الموازية (السوداء).



إقرأ المزيد