تعرف على مواصفات iPhone 13 Pro وiPhone 13 Pro Max
سي أن بي سي -

كشفت Apple اليوم عن iPhone 13 Pro وiPhone 13 Pro Max

ويأتي الموديلان بتصميم جديد قلباً وقالباً بشاشة Super Retina XDR مُحسّنة مع تكنولوجيا ProMotion تتميز بمعدل تحديث متكيف لغاية إلى 120Hz، ما يجعل تجربة اللمس أسرع وأكثر استجابة.

كما يشهد نظام كاميرات Pro أكبر تطور له على الإطلاق مع الكاميرات الواسعة للغاية والواسعة والمقربة للمسافات الجديدة، التي تلتقط صوراً وفيديوهات مذهلة، مدعومة بأداء شريحة A15 Bionic الذي لا يضاهى، والتي تسبق به المنافسين الرائدين.

وتتيح هذه التكنولوجيات إمكانيات جديدة ومذهلة في التقاط الصور لم تتوفر في جهاز iPhone من قبل، مثل تصوير ماكرو بواسطة الكاميرا الواسعة للغاية، بالإضافة إلى أداء أفضل 2.2x في الإضاءة الخافتة مع الكاميرا الواسعة الجديدة، وميزات تصوير حسابي جديدة مثل الأنماط الفوتوغرافية لتخصيص شكل الصور في تطبيق الكاميرا، ونمط الليل المتوفر الآن في الموديلين في جميع الكاميرات.

ويشهد تصوير الفيديو قفزة هائلة بتقديم النمط السينمائي للحصول على تحول رائع في عمق المجال، وتصوير ماكرو، وتسجيل فيديو بالتصوير السريع أو بالتصوير البطيء، وأداء أفضل في الإضاءة الخافتة.

ويوفر كلا الموديلين تجربة تصوير احترافية بالكامل مع تنسيق Dolby Vision، كما أن تنسيق ProRes أصبح متاحاً فقط في أجهزة iPhone.

ويضم iPhone 13 Pro وiPhone 13 Pro Max تكنولوجيا 5G بنطاقات أكثر لتغطية أفضل، بالإضافة إلى تحسينات كبيرة في عمر البطارية، حيث يتمتع iPhone Pro Max بأطول عمر بطارية على الإطلاق، إلى جانب سعة تخزين جديدة تبلغ 1TB، وحماية واجهة Ceramic Shield الأمامية، التي تعد أقوى من زجاج أي هاتف زكي.

سيتوفر iPhone 13 Pro وiPhone 13 Pro Max بأربعة ألوان، تشمل الرصاصي الداكن والذهبي والفضي وأزرق سييرا الجديد كلياً.

وقالت أبل إن الطلب المسبق يبدأ الجمعة 17 سبتمبر، ويبدأ التوفر من يوم الجمعة 24 سبتمبر.

الكاميرات الأكثر تطوراً على الإطلاق في iPhone‏

وقال أبل إن عائلة iPhone 13 Pro تتمتع بأفضل نظام كاميرات على الإطلاق في iPhone نظراً لوجود مستشعرات وعدسات جديدة في كل الكاميرات الخلفية الثلاث، والتي تم تحسينها لتعمل بسلاسة مع نظام iOS 15 مدفوعة بقوة معالج إشارة الصور (ISP) في شريحة A15 Bionic لتحسين خفض التشويش ومطابقة درجات الألوان.

وتتميز الكاميرا الواسعة الجديدة كلياً بمستشعر أكبر بحجم بكسلات 1.9 ميكرومتر، وهو الأكبر على الإطلاق في جهاز iPhone، ما يؤدي إلى تشويش أقل وسرعات غالق أكبر لتناسب ظروف الإضاءة المختلفة، ولتحصل على صور أكثر تفصيلاً.

وحين تجتمع الكاميرا الواسعة في iPhone 13 Pro وiPhone 13 Pro Max مع فتحة عدسة أوسع ƒ/1.5، تقدم أداء هائلاً في ظروف الإضاءة الخافتة أفضل لغاية 2.2x عند المقارنة بجهاز iPhone 12 Pro، وحوالي 1.5x عند المقارنة بجهاز iPhone 12 Pro Max.

وتتوفر إمكانية التثبيت البصري للصور بتقنية تحريك المستشعر التي ينفرد بها iPhone على الموديلين، حيث يثبّت المستشعر بدلاً من العدسة كي تكون الصور سلسة والفيديوهات ثابتة حتى عندما يتحرك المستخدم.

وتتميز الكاميرا الواسعة للغاية الجديدة بفتحة عدسة أوسع بكثير ƒ/1.8 ونظام ضبط تلقائي جديد، ما يحقق تحسناً بنسبة 92% في ظروف الإضاءة الخافتة، للحصول على صور صور أكثر سطوعاً ووضوحاً.

وأضافت الشركة أن تصميم العدسة الجديد وإمكانية الضبط التلقائي للعدسة التي تتوفر للمرة الأولى في الكاميرا الواسعة للغاية في iPhone، إلى جانب البرامج المتطورة، تفتح الأبواب لشيء لم يكن ممكناً من قبل على iPhone، وهو: تصوير ماكرو.

فيمكن للمستخدمين التقاط صور أكثر وضوحاً وروعة حيث تظهر الأشياء أكبر بفضل تكبير الأهداف بمسافة تركيز بؤري تبلغ 2 سم كحد أدنى.

كما تشمل ميزة تصوير ماكرو أيضاً تصوير الفيديو، بما في ذلك التصوير بالحركة البطيئة والتصوير السريع.

ويتميز iPhone 13 Pro وiPhone 13 Pro Max أيضاً بكاميرا مقربة للمسافات جديدة ببعد بؤري 77 مم تتيح للمستخدمين الاقتراب من أهدافهم أثناء تسجيل الفيديو والحصول على المزيد من الصور الكلاسيكية ذات الإطارات، حيث توفر نطاق تكبير/تصغير بصري x3، ليكون إجمالي نطاق التكبير/التصغير البصري 6x في نظام الكاميرات.

وتعمل ميزات الكاميرا الجديدة كلياً في iPhone 13 Pro وiPhone 13 Pro Max بقوة المحرك العصبي Neural Engine الأسرع في شريحة A15 Bionic، ومعالج إشارة الصور الجديد، والتطورات التي شهدها التصوير الحسابي.

وتتيح الأنماط الفوتوغرافية للمستخدمين إمكانية استخدام تفضيلاتهم الشخصية في التصوير مع كل صورة يلتقطونها مع الاستمرار في الاستفادة من معالجة الصور متعددة الإطارات من Apple.

وتعمل التفضيلات المحددة مسبقاً والمخصصة عبر المشاهد والأشخاص التي يتم تصويرها، وبخلاف الفلتر البسيط، على تطبيق التعديلات الصحيحة بذكاء على أجزاء مختلفة من الصورة لضمان الحفاظ على العناصر المهمة، مثل درجات لون البشرة المختلفة.

وأضافت أبل ولأول مرة النمط الليلي في جميع كاميرات iPhone 13 Pro وiPhone 13 Pro Max بما في ذلك الكاميرا المقربة للمسافات، ومع ميزة HDR 4 الذكية يمكن للمستخدمين توقع الحصول على تحسينات في اللون والتباين وإضاءة العناصر، بما في ذلك في الصور الجماعية أو ظروف الإضاءة الصعبة، ما يجعل الصور أكثر واقعية.

ويقدم iPhone 13 Pro وiPhone 13 Pro Max أيضاً ميزات شهيرة مثل Deep Fusion وApple ProRAW ونمط بورتريه مع إضاءة بورتريه.

نقلة نوعية في تصوير الفيديو على الهواتف الذكية

قالت أبل أن النمط السينمائي على iPhone  يأتي بعد دراسة مستفيضة للتصوير السينمائي والاستفادة القوية التي تحققها ميزة نقل التركيز ليتيح التقاط فيديوهات للأشخاص والحيوانات الأليفة والأشياء بتأثير عمق رائع مع تغييرات في التركيز التلقائي، بحيث يمكن لأي شخص تصوير سينمائية المستوى، حتى لو لم يكن مخرجاً محترفاً.

وقالت "لتستمتع بمستوى رائع من التحكم الإبداعي، يمكن تغيير التركيز أثناء التصوير وبعده، ويمكن للمستخدمين أيضاً ضبط مستوى تأثير بوكيه في تطبيق الصور وiMovie لنظام iOS، وقريباً في iMovie لنظام macOS وFinal Cut Pro‏،1ما يجعل هذه العائلة من iPhone الوحيدة القادرة على تعديل تأثير عمق مجال التصوير في الفيديوهات حتى بعد التسجيل".

وأشات أنه بفضل شريحة A15 Bionic وتحليلات التعلم الآلي الحسابية المتقدمة، يستطيع النمط السينمائي التسجيل بتنسيق Dolby Vision بوضوح HDR.

ويقدم iPhone 13 Pro وiPhone 13 Pro Max تنسيق ProRes،‏2 وهو ترميز فيديو يُستخدم على نطاق واسع كتنسيق نهائي للإعلانات التجارية والأفلام الروائية وعروض البث، لتقديم دقة ألوان أعلى وضغط أقل.

وتعمل كل هذه المهام الاحترافية القوية بفضل تصميم الكاميرا الجديد، وأدوات ترميز وفك ترميز الفيديو المتطورة في شريحة A15 Bionic ووحدات تخزين فلاش.

وقالت الشكرة إن iPhone هو الهاتف الذكي الوحيد في العالم الذي يتيح كامل الخطوات اللازمة لإنتاج فيديوهات رائعة، بدءاً من التصوير وصولاً إلى التعديل والمشاركة بتنسيق Dolby Vision أو ProRes.

شريحة A15 Bionic مع وحدة معالجة رسومات غرافيك خماسية النوى

قالت شركة أبل إن شريحة A15 Bionic في تشكيلة iPhone 13 Pro أكثر تقدماً، حيث تقدم قوة وكفاءة مذهلة، وتيسر ميزات الشاشة والكاميرا والفيديو الجديدة المذهلة التي لم تكن ممكنة من قبل على iPhone.

وبفضل تكنولوجيا المعالجة بدقة 5 نانومتر، تتميز شريحة A15 Bionic، أسرع شريحة في هاتف ذكي، بوحدة معالجة رسومات غرافيك خماسية النوى جديدة في عائلة Pro التي تقدم أسرع أداء رسومات غرافيك في أي هاتف ذكي على الإطلاق، حيث تتفوق على المنافسين الرائدين بسرعة تصل لغاية 50% أكثر، وهي مثالية لتطبيقات الفيديو والألعاب التي تتطلب أداءً قوياً ومجموعة ميزات الكاميرا الجديدة.

وأن وحدة المعالجة المركزية الجديدة سداسية النوى مع نواتين فائقتي الأداء وأربع نوى عالية الكفاءة أسرع بنسبة تصل إلى 50% من منافساتها، وتتعامل مع المهام الصعبة بسلاسة وكفاءة.

ويستطيع المحرك العصبي Neural Engine الجديد مع 16 نواة إجراء 15.8 تريليون عملية في الثانية، ما يتيح عمليات حسابية أسرع للتعلم الآلي لتجارب تطبيقات الجهات الخارجية، بالإضافة إلى ميزات مثل Live Text في تطبيق الكاميرا مع نظام iOS 15. كما تتيح التطورات الرئيسية في الجيل الجديد من معالج إشارة الصور تحسينات في ميزة خفض التشويش ومطابقة أفضل لدرجات الألوان.

شاشة Super Retina XDR مع ProMotion: شاشة أكثر سطوعاً وأكثر استجابة

أضافت الشركة أن iPhone 13 Pro وiPhone 13 Pro Max يتميز بالشاشة الأكثر تطوراً في iPhone على الإطلاق، وهي شاشة Super Retina XDR مع تكنولوجيا ProMotion التي تدعم معدل تحديث متكيف يتراوح بين 10Hz و120Hz يوفر معدلات إطارات سريعة عندما يحتاجها المستخدم، مع الحفاظ على عمر البطارية عندما لا يكون المستخدم بحاجة إليها.

وتستفيد الشاشة الذكية الجديدة التي تتوفر بمقاس 6.1 إنش ومقاس 6.7 إنش 4 من لوح OLED أكثر كفاءة ومحرك الشاشة الجديد في شريحة A15 Bionic والأداء الأسرع لوحدة معالجة رسومات الغرافيك، ومعالج اللمس المشترك الذي يبقى قيد التشغيل دائماً، وهي مصممة لتعمل مع نظام iOS 15 لتشعر بسرعة أكبر واستجابة أكثر في الإيماءات والرسوم المتحركة والأنشطة مثل الاستمتاع بالألعاب.

وقالت أبل إن الشاشة هي الأكثر سطوعاً في جهاز iPhone على الإطلاق، حيث يرتفع فيها الحد الأقصى لنسبة السطوع في الخارج بنسبة 25% ليصل إلى 1000 شمعة/المتر المربع، ليستمتع المستخدمون بدرجة مذهلة من الدقة والألوان والتباين سواء أكانوا يتصفحون الويب أو يشاهدون فيديوهات بوضوح HDR.

تصميم جديد قلباً وقالباً كله متانة، وقفزة نوعية في عمر البطارية

وقالت أبل إن عائلة Pro الجديدة  تتميز كلياً بتصميم متميز ذي حواف مسطحة، مصنوع من مواد استثنائية، بما في ذلك هيكل ستانلس ستيل فائق الجودة كالمستخدم في الأدوات الجراحية، مع طلاء خارجي أنيق مقاوم للتآكل والخدوش، و‏سطح خلفي من الزجاج المركب غير اللامع.

ويتوفر الموديلان بأربعة ألوان مذهلة بما في ذلك لون أزرق سييرا الجديد كلياً، مع معالجة السطح بطبقات متعددة من السيراميك والمعادن بدقة النانومتر الواحد، لتحصل على طلة خارجية خلابة ومتينة في الوقت ذاته.

ووفقا لأبل تعمل واجهة Ceramic Shield على حماية iPhone 13 Pro وiPhone 13 Pro Max، وهي طبقة حماية تتفرد بها أجهزة iPhone وتعد أقوى من زجاج أي هاتف زكي، ما يوفر متانة مذهلة وحماية في للجهاز في حال سقوطه.

وبما أن المساحة اللازمة لاستيعاب نظام كاميرا TrueDepth قلّت بنسبة 20%، فقد أفسح ذلك المجال لمساحة عرض أكبر على الشاشة في كلا الموديلين، مع الحفاظ على التكنولوجيا المبتكرة مثل Face ID.

وتأتي نظام الكاميرا الخلفية بتصميم جديد مع حافة جميلة من الستانلس ستيل تحيط بكل عدسة التي تتميز بغطاء من الكريستال الياقوتي، كما أن عائلة Pro صُممت بحيث تكفل الحماية من انسكاب السوائل المعروفة، حيث تتمتع بقدرة على مقاومة الماء رائدة في مجالها ضمن تصنيف IP68.‏5‏‏‏.

وأضافت الشركة أنه في الداخل، تجتمع شريحة A15 Bionic إلى جانب المكونات الأكثر كفاءة في استخدام الطاقة، والبطارية الأكبر، والتحسينات في استهلاك الطاقة بفضل التكامل المحكم بين الأجهزة والبرامج، لتتيح عمر بطارية مذهل يدوم طوال اليوم لموديلي Pro، ويمتاز iPhone 13 Pro Max بعمر البطارية الأطول في iPhone على الإطلاق.

وتدوم بطارية iPhone 13 Pro لمدة ساعة ونصف إضافيتين في اليوم مقارنة ببطارية iPhone 12 Pro، بينما تدوم بطارية iPhone 13 Pro Max لمدة تصل إلى ساعتين ونصف في اليوم أكثر من بطارية iPhone 12 Pro Max.

تجارب 5G في أماكن أكثر

وقالت الشركة إن العالم يتحرك بسرعة نحو استخدام شبكات 5G ويقدم iPhone تجربة 5G متقدمة، ليغير طريقة تواصل المستخدمين ومشاركتهم المحتوى والاستمتاع به.

ويتميز التصميم المخصص لمكونات جهاز iPhone 13 Pro بمزيد من نطاقات G 5G، ما يسمح له بالعمل في أماكن أكثر على شبكة 5G للحصول على تغطية أكبر وأداء أعلى.

وبحلول نهاية عام 2021، سيتضاعف دعم شبكة 5G على iPhone حول العالم، مع أكثر من 200 شركة اتصالات حول العالم وفي 60 بلداً ومنطقة.

ويمكن للمستخدمين الاستمتاع بتجربة تشغيل فيديوهات عبر الإنترنت بجودة أعلى على المنصات المفضلة لديهم، وتجربة لعب أكثر تنافسية في الألعاب متعددة اللاعبين، وسرعات تنزيل وتحميل أعلى، وغير ذلك الكثير.

وأشارات إلى أنه مع نظام iOS 15، ستفتح ميزة SharePlay‏8 على شبكة 5G تجارب مشتركة قوية مثل مشاهدة الأفلام أو البرامج التلفزيونية بوضوح HDR أثناء التنقل بالتزامن مع الأصدقاء أثناء مكالمات FaceTime. وسيحافظ نمط البيانات الذكية على عمر البطارية بذكاء عن طريق تحويل iPhone تلقائياً إلى شبكة LTE عندما لا تكون هناك حاجة إلى سرعات 5G.

نظام iOS 15‏

الأجهزة تأتي بنظام يعمل ‏على تحسين تجربة iPhone من خلال توفير طرق جديدة للبقاء على اتصال وميزات قوية تساعد المستخدمين على التركيز والاستكشاف وإنجاز المزيد باستخدام التكنولوجيا الذكية على الجهاز.

وتبدو مكالمات FaceTime أكثر تلقائية بفضل الصوت المكاني ونمط بورتريه الجديد، وتساعد ميزات التركيز الجديدة المستخدمين على الحد من التشتت.

كما أُعيد تصميم الإشعارات، وتستخدم ميزة Live Text التكنولوجيا الذكية على الجهاز للتعرف على النصوص داخل الصور والسماح للمستخدمين باتخاذ الإجراء الذي يريدونه حيالها. تقدم خرائط Apple طرقاً جديدة رائعة للتنقل واستكشاف العالم من خلال تجربة ثلاثية الأبعاد للقيادة داخل المدن جديدة، كما تقدم لهم إرشادات المشي باستخدام الواقع المعزز.

وأعيد تصميم تطبيق الطقس ليقدم خرائط ملء الشاشة والمزيد من الرسومات البيانية لحالة الطقس، ويضيف تطبيق Wallet الدعم لمفاتيح المنازل، وأدوات جديدة للتحكم في الخصوصية في Siri والبريد والمزيد من الأماكن داخل النظام لحماية معلومات المستخدم.

iPhone والبيئة

وقالت الشركة إن iPhone 13 Pro وiPhone 13 Pro Max صمما للحد من أثرهما على البيئة، ويشمل ذلك استخدام عناصر أرضية نادرة مُعاد تدويرها بنسبة 100% في القطع المغناطيسية مثل تلك المستخدمة في MagSafe، واستخدام القصدير المعاد تدويره بنسبة 100% في لحام لوحات الدوائر الرئيسة، ولأول مرة في لحام وحدة إدارة البطارية.

ويستخدم كل من الموديلين الذهب المعاد تدويره بنسبة 100% في طلاء لوحة الدوائر الرئيسية والسلك في الكاميرا الأمامية والكاميرات الخلفية.

وأعيد تصميم التغليف لنتخلص من الغلاف البلاستيكي الخارجي، الأمر الذي يساهم في توفير 600 طن متري من البلاستيك ويقرِّب أبل من تحقيق هدفها في إزالة البلاستيك تماماً من جميع العبوات بحلول عام 2025.

وقالت الشركةإن اليوم أصبحت أبل بلا أثر كربوني في عملياتها العالمية، وتخطط بحلول عام 2030 لخفض صافي التأثير على المناخ إلى مستوى الصفر في كل أعمالها، والتي تشمل سلسلة توريد التصنيع وجميع دورات حياة المنتجات.

وهذا يعني أن كل جهاز Apple يباع سيكون بلا أثر كربوني بنسبة 100% بدءاً من تصنيع المكونات والتجميع والنقل واستخدام العملاء والشحن، وصولاً إلى إعادة التدوير واستعادة المواد.



إقرأ المزيد