إنشاء مناطق اقتصادية وصناعية.. أبرز محاور المنتدى الاقتصادي «الروسي الإفريقي»
جريدة الصباح الجديد -

الصباح الجديد ـ وكالات:
يعد البحث عن صيغ جديدة للتعاون بين روسيا وإفريقيا إحدى الموضوعات الرئيسة لمنتدى اقتصادي سينعقد هذا الأسبوع في مدينة سوتشي الروسية، المطلة على البحر الأسود.
ووفقا لبيان صدر عن المؤسسة المنظمة للحدث الاقتصادي فإن اجتماعات المنتدى ستركز على إمكانية إنشاء مناطق اقتصادية في الدول الإفريقية على غرار المنطقة الصناعية الروسية في مصر.
وسيناقش المشاركون في المنتدى أشكالا جديدة للتعاون، خاصة وأن سلاسل الإنتاج الحديثة تشهد تغيرا، إذ يعمل المنتجون على الاقتراب من أسواق المستهلكين النهائيين بهدف تخفيض التكاليف اللوجستية.
وسيجري تخصيص جلسة بهذا الشأن سيحضرها رئيس منطقة قناة السويس الاقتصادية، يحيى زكي، ورئيس مجلس إدارة بنك التصدير والاستيراد الإفريقي، بنديكت أوراما، والمدير العام لمركز التصدير الروسي، أندريه سليبنيف وغيرهم من الخبراء.
ووفقا لسليبنيف فإن إفريقيا تعد مثيرة للاهتمام للغاية بالنسبة للعديد من الشركات في روسيا مثل مصنعي وموردي المعدات الزراعية، وشركات صيانة وتحديث محطات توليد الطاقة وإنتاج النفط.
وستعقد القمة الروسية – الإفريقية في سوتشي برئاسة مشتركة من قبل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، يومي 23 و24 تشرين الأول الجاري. وتم توجيه دعوات إلى قادة جميع دول القارة الإفريقية الـ54، كما أكد حتى الآن أكثر من 40 منهم مشاركتهم.
وتزامنا مع القمة، ستنطلق فعاليات المنتدى الاقتصادي «الروسي الإفريقي»، بمشاركة العديد من المسؤولين ورؤساء الدول والحكومات وممثلين عن القطاع الخاص.
ويعد المنتدى أكبر حدث في تاريخ العلاقات الروسية الإفريقية، إذ ستسهم في تطوير مجالات التعاون بين روسيا والقارة السمراء في مختلف المجالات.
يشار إلى أنه يجري إنشاء منطقة صناعية روسية في موقع شرق بورسعيد بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وهو مشروع فريد تشارك فيه مؤسسات تنموية حكومية، وتتمحور فكرة المنطقة بشأن قيام شركات روسية بتأسيس شركات إنتاج بهدف الاستفادة من اتفاقات القاهرة التجارية مع الدول الإفريقية.



إقرأ المزيد