شراكة بين تاتش و Fe-Male لتمكين نساء المناطق الريفية
بزنس ايكوس -

أعلنت تاتش، شركة الاتصالات والبيانات المتنقلة الأولى في لبنان، بإدارة مجموعة زين، عن إبرامها شراكة مع جمعية Fe-Male، أطلقت من خلالها مشروعاً مشتركاً لتمكين الفتيات والنساء في مناطق البقاع وعكاّر.

وتدخل هذه الشراكة ضمن برنامج تاتش للتنمية المستدامة Positive touch، وتقوم على توفير برنامج تدريبي محلي يمتد لفترة تسعة أشهر ويتضمن تطوير دورات بدوام جزئي تركّز على تعريف النساء بمواضيع متعلقة بتكنولوجيا المعلومات والإتصالات مثل محو الأمية الحاسوبية وإستخدام الهواتف الذكية ومنصات التواصل الإجتماعي. كما وسيتمّ تثقيف المشاركات حول الجرائم الإلكترونية وسبل التعامل معها وعرض قضايا متعلقة بهذه الجرائم. ويمتد البرنامج ليشمل جلسات توعية حول حقوق المرأة وبناء خطط عمل وريادة الأعمال والقيادة وفن التحدث أمام الجمهور وصنع القرار والقدرة على التعبير عن أنفسهن بثقة. وبالإستناد على تقييم الإحتياجات التي أجريت مع المجموعة المستهدفة، ستستفيد النساء من جلسات مكثّفة تهدف إلى تحسين مهاراتهن اللغوية لاسيما على صعيد اللغة الإنجليزية.

ونظراً إلى أن النساء في المناطق الريفية تعانين عموماً من عدم اضطلاعهن تماماً بحقوقهن، فسوف يتم تدريبهن على التفكير النقدي والريادة في مجتمعاتهن المحلية وتحسين مهاراتهن في التأثير في صنع القرار والتواصل. وسيركز المشروع على التنمية الشخصية كوسيلة لتعزيز دور المرأة في المجتمع.

وفي معرض تعليقه على هذه الشراكة، قال إمري غوركان، الرئيس التنفيذي لشركة تاتش: "إن شراكتنا مع جمعية Fe-Male هي مبادرة فريدة من نوعها وتلعب دوراً هاماً في تغيير مسار حياة النساء والفتيات الشابات على حد سواء لتتمكنّ من إتخاذ القرارات ورعاية حقوقهن بشكل أفضل. ومن خلال هذه الشراكة، نهدف إلى تطوير مساهمة النساء في مجتمعاتهن وسنواصل العمل بدون كلل في هذا المجال."

من جهتها قالت حياة مرشاد العضو المؤسس في جمعية Fe-Male: "منذ تأسيسها إلتزمت Fe-Male بالعمل مع النساء والفتيات للقضاء على الظلم من خلال تمكين عناصر قادرة على تحقيق التغيير وإدارة الحملات معاً ضد الأعراف والسياسات التمييزية. نقدّر..

إقرأ المزيد