هل بإمكان أحدهم التّحكّم بسيّارتكم عن بعد؟
بزنس ايكوس -

مع تطوّر التْكنولوجيا يومًا بعد يوم، ودخول الإنترنت في كلّ الأجهزة، كالبرّادات والسّيّارات، عددٌ كبيرٌ من المفكّرين يزداد خوفًا حيال القراصنة، وإمكانيّتهم التّحكّم بعددٍ هائلٍ من أجهزتنا المتّصلة بالإنترنت.

ومن أخطر الأجهزة الّتي قد يسيطر عليها القراصنة، هي السّيّارات. بحيث أنّ السّيّارات الحديثة (بعد عام ٢٠٠٠، وبحسب السّيّارة) تتحلّى بشبكة اتّصال بين مكوّناتها، تدعى CAN bus، وفي قلبها حاسوبٌ يتحكّم بكلّ شيئ. إذًا، عندما تدوسون على المكابح، ليست الوصلات الميكانيكيّة هي الّتي توقف السّيّارة، لأنّها غير موجودةٍ أصلًا، بل إنّ الحاسوب في CAN bus هو الّذي يأمر المكابح بتخفيف سرعة السّيّارة.

هل حدث هذا الأمر قطّ؟
عرضت مجلّة Wired الأميريكيّة جوزًا من القراصنة يسيطر بسيّارة Jeep عن بعد، بحيث أنّهما تحكّما بالنّوافذ، المذياع، التّدفئة، ومن ثمّ أطفؤوا المحرّك، في منتصف الطّريق السّريع (الرّابط في الأسفل). كما أنّ مجلّة Motherboard التّابعة لـVice قد عرضت شابًّا يقود سيّارةً مقرصنةً عن بعد. إضافةً إلى ذلك، فإنّ بعض الأشخاص تمكّنوا من التّحكّم بسيّارة Tesla Model S من خلال وصل حاسوبهم بالسّيّارة في المقعد الخلفي.

إذًا، للتّحكّم بأيّ سيّارة، ليس على القرصان سوى الاتّصال بهذا الحاسوب المركزي؟
نعم، لكنّ الأمر لسي بهذه البساطة. في الحالتين المستعرضتين من قبل Wired و Motherboard، كان القراصنة قد قضوا وقتًا طويلًا مع السّيّارة (حوالي السّنة في الحالة الأولى، بحيث كانت السّيّارة لهما) للتّمكّن من السّيطرة عليها. أمّا في حالة الـModel S، فإنّ القراصنة لن يتمكّنوا من فعل شيئٍ إلّا إذا كانوا داخل السّيّارة، أو إذا لم تكن السّيّارة متّصلةً بالإنترنت (للحالتين السّبقتين). كما يجدر بنا لفت الانتباه إلى أنّ الثّغرات الّتي استخدمها القراصنة للتّحكّم بالسّيّارات تمّ إصلاحها من قبل الشّركات المعنيّة.

إذًا، فإنّ سيطرة شخصٍ غريبٍ على سيّارتكم أمرٌ مستحيل، إذ إنّ كلّ سيّارةٍ تختلف عن الأخرى، والأمر صعبٌ ومكلفٌ جدًّا. لكن هذا لا يمنع الحكومات من السّيطرة على سيّارة أحدٍ تريد التّخلّص منه.

..

إقرأ المزيد