أنقرة تستدعي السفير الأمريكي لإطلاعه على عملية نبع السلام - الخليج الجديد
الخليج الجديد -

الأربعاء 9 أكتوبر 2019 02:31 م

استدعت وزارة الخارجية التركية السفير الأمريكي لدى أنقرة "ديفيد ساترفيلد"، الأربعاء؛ لإطلاعه على العملية العسكرية للجيش التركي في شمال شرق سوريا، وذلك بعد دقائق من بدءها عبر الحدود.

كما استدعت الخارجية التركية، ممثلي أعضاء مجلس الأمن إلى مقرها لإطلاعهم على معلومات العملية التي انطلقت تحت اسم "نبع السلام"، وفقا لما أوردته وكالة "رويترز".

يأتي ذلك بعد وقت قصير على إعلان الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" بدء بلاده وحلفائها من قوات المعارضة السورية عملية عسكرية في شمال شرق سوريا، بهدف "القضاء على ممر الإرهاب" على حدود تركيا الجنوبية، حسب قوله.

وأوضح "أردوغان" أن الهجوم يستهدف القضاء على التهديدات التي يمثلها مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية السورية ومسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" وتمكين اللاجئين السوريين في تركيا من العودة إلى ديارهم بعد إقامة "منطقة آمنة".

وشدد الرئيس التركي على أن جيش بلاده سيحافظ على وحدة الأراضي السورية و"سيحرر المجتمعات المحلية من الإرهابيين"، حسب تعبيره.

وأفادت تقارير بوصول تعزيزات عسكرية ضخمة، السبت، للقوات التركية المتمركزة في ولاية أورفا التركية قرب مدينة تل أبيض السورية، وشملت عربات مصفحة ومخصصة لإزالة الألغام، وجرافات عسكرية، وعشرات الآليات الأخرى من دبابات وحاملة جند وعناصر، بعد رفع حالة التأهب القصوى على الحدود.

وبينما، أعلن البيت الأبيض، الإثنين، أن القوات الأمريكية لن تدعم العملية التركية ولن تشارك فيها، أبلغت واشنطن قائد قوات سوريا الديمقراطية، التي تمثل وحدا حماية الشعب الكردية عمودها الفقري، بأن القوات الأمريكية لن تدافع عنها في مواجهة الهجمات التركية في أي مكان.

وفي اليوم ذاته، أعلن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" أن الوقت حان لخروج الولايات المتحدة مما وصفها بـ"الحروب السخيفة غير المتناهية"، مدافعا عن قرار إدارته بسحب القوات الأمريكية من شمال سوريا.

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أن الأكراد قاتلوا مع القوات الأمريكية، لكن مقابل مبالغ ضخمة من المال والمعدات، لافتا إلى أنه "سيتعين على تركيا وأوروبا وسوريا وإيران والعراق وروسيا والأكراد تحديد الموقف" في سوريا.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز



إقرأ المزيد