البوسنة تشيع رفات العشرات من ضحايا سربرنيتشا - الخليج الجديد
الخليج الجديد -

شارك آلاف البوسنيين، في دفن رفات 33 من ضحايا مذبحة سربرنيتشا، التي وقعت قبل 24 عاما، في وقت قالت الخارجية الأمريكية إنها تستذكر المذبحة وتقف بجانب البوسنة من أجل إرساء السلام.

وجرى دفن الرفات، الخميس، بعد الصلاة عليه، في مقبرة الشهداء بمدينة سربرنيتشا (شمال شرقي البوسنة) بحضور أفراد من أسر الضحايا ومسؤولين بوسنيين وأجانب.

وفي المقابل لم يحضر أي من المسؤولين من صربيا أو من كيان صرب البوسنة مراسم الدفن، حيث إنهم يرفضون اعتبار ما جرى ضد مسلمي البوسنة إبادة جماعية.

وقبل 24 عاما، قتل في المذبحة أكثر من ثمانية آلاف من الرجال والأطفال البوسنيين داخل الجيب المحمي من قبل الأمم المتحدة بواسطة القوات الصربية خلال الحرب الأهلية البوسنية.

وارتكبت المذبحة وحدات من الجيش الصربي تحت قيادة الجنرال "راتكو ملاديتش"، وبسببها مثُل بعض قادة الصرب أمام المحاكم الدولية.

ويقول أهالي الضحايا إنه لا يزال هناك أكثر من ألف شخص في عداد المفقودين بعد المذبحة التي وقعت في يوليو/تموز 1995، ويؤكدون في الوقت نفسه أن العديد من مرتكبي المذابح ضد مسلمي البوسنة ما زالوا طلقاء.

وكانت محكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة قضت بالسجن المؤبد على عدد من القادة الصرب، من بينهم قائد صرب البوسنة "رادوغان كارادزيتش"، وقائد قواتهم في ذلك الوقت "راتكو ملاديتش".

من جانبه، شدّد وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، على ضرورة عدم إنكار أو نسيان مذبحة سيربرينيتسا، واصفا في بيان، المذبحة بأنها "مأساة إنسانية هي الأكبر بعد الحرب العالمية الثانية".

وذكر الوزير أن الشعب الأمريكي يقف إلى جانب نظيره البوسني في استذكار الأبرياء الذين قتلوا في الإبادة الجماعية.

وأضاف أن "الأحداث المأساوية التي وقعت في الماضي تذكرنا بضرورة العمل سويا من أجل مستقبل أفضل"، مشيرًا أن "الولايات المتحدة ما تزال شريكا ثابتا للشعب البوسني".

ولفت "بومبيو"، إلى أن بلاده ملتزمة بإرساء السلام والازدهار في جميع أنحاء المنطقة، ومصممة على أن هذه المأساة لن تحدث مرة أخرى.

وتابع: "هذا الفصل المؤلم في التاريخ الأوروبي لا ينبغي أبدا إنكاره أو نسيانه".

ودفن الصرب المسلمين البوسنيين في مقابر جماعية، وبعد انتهاء الحرب أطلقت البوسنة أعمال البحث عن المفقودين وانتشال جثث القتلى من المقابر الجماعية وتحديد هوياتهم، لدفن مجموعة منهم كل عام في ذكرى تلك الواقعة الأليمة من تاريخ البشرية.



إقرأ المزيد