تهديد أمني يعلق عمل بعثة هولندا في العراق
الخليج الجديد -

علّقت السلطات الهولندية، الأربعاء، عمل بعثتها، التي تقدم المساعدة للسلطات المحلية في العراق، بسبب "تهديد أمني".

ويشمل قرار التعليق العسكريين الذين يقومون بتدريب القوات العراقية في أربيل، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الهولندية الرسمية.

جاء ذلك بعد إعلان ألمانيا، الأربعاء، تعليقها تدريب الجيش العراقي وقوات البيشمركة (قوات إقليم شمالي العراق) بسبب تصاعد التوتر الإقليمي في المنطقة، وهو ما نفته بغداد، وقالت إن برلين سحبت فقط بعض الموظفين لا داعي لوجودهم.

وفي اليوم ذاته، أعلنت السفارة الأمريكية في بغداد أنها تعرضت إلى تهديدات متزايدة، ما دفع وزارة الخارجية إلى دعوة موظفيها "غير الأساسيين" لمغادرة العراق.

والأحد، حذّرت سفارة واشنطن لدى بغداد، مواطنيها من ارتفاع حدة التوتر في العراق، وطلبت من الأمريكيين عدم السفر إلى هناك.

فيما أعلن المتحدث باسم القيادة المركزية للجيش الأمريكي "بيل أوربان"، في بيان، الثلاثاء، أن بعثة بلاده "في حالة تأهب قصوى، وتواصل المراقبة عن كثب لأي تهديدات حقيقية أو محتملة وشيكة للقوات الأمريكية في العراق".

وأرسلت واشنطن قوات عسكرية إضافية إلى الشرق الأوسط، بما في ذلك حاملة طائرات وقاذفات "بي-52" وصواريخ باتريوت، في مواجهة ما قال مسؤولون أمريكيون إنها تهديدات للقوات والمصالح الأمريكية في المنطقة من قبل إيران.

ومن بين هذه التهديدات ما أشار إليه مصدر بوزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" بشأن تورط إيران في الهجوم الذي استهدف 4 ناقلات نفط قرب المياه الإقليمية لدولة الإمارات (تجاه الساحل الشرقي لإمارة الفجيرة).

وكانت إيران قد ردت على قرار تشديد العقوبات الأمريكية بإعلان تعليق بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي مع القوى الغربية، وحذرت من أنه إذا لم توفر القوى العالمية الحماية لاقتصادها من العقوبات الأمريكية في غضون 60 يوماً، فستبدأ تخصيب اليورانيوم بمستوى أعلى.



إقرأ المزيد