من هو أبوبكر دمبلاب مدير المخابرات السودانية الجديد؟
الخليج الجديد -

"صلاح قوش" يسلم رئاسة جهاز الأمن والمخابرات السوداني للفريق أول "أبوبكر حسن مصطفى دمبلاب"

من هو أبوبكر دمبلاب مدير المخابرات السودانية الجديد؟

اهتمام دولي ومحلي كبير حظي به إعلان المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الجمعة، استقالة "صلاح قوش" من رئاسة جهاز الأمن والمخابرات السوداني، خاصة في ظل تقارير غربية عديدة أشارت إلى أنه قد يكون الخليفة المحتمل للرئيس السوداني المخلوع "عمر البشير".. فمن هو مدير المخابرات السودانية الجديد؟

هو الفريق أول "أبو بكر حسن مصطفى دمبلاب"، الذي ولد بشمال أم درمان، وتخرج ضابطا من الكلية الحربية عام 1982، كما درس الحقوق، وتولى بعد تخرجه عدة مناصب ومهام لديها علاقة بالعمل الاستخباري والدبلوماسي ومجال التفاوض حول الملفات المعقدة، وفقا لما أوردته رويترز.

ويؤشر التاريخ المهني لـ "دمبلاب" إلى خبرته بالعلاقات السودانية من مصر والسعودية بشكل خاص، إذ سبق له شغل مهام القنصل السوداني في مصر، والعمل مستشارا في السفارة السودانية بالرياض.

وتمثل هذه الخبرة عامل طمأنة للرياض، التي تخشى من سيناريو الاضطرابات التي لا يمكن السيطرة عليها في السودان، بحسب تحليل "إليزابيث ديكنسون" الخبيرة بمجموعة الأزمات الدولية، التي أكدت أن "السودان أصبح أكثر أهمية من الناحية الاستراتيجية بالنسبة لدول الخليج".

ولدى "دمبلاب" معرفة جيدة بجهاز الأمن والمخابرات السوداني باعتباره تقلد عدة مناصب فيه من قبل أن يعين مديره العام، فقد أشرف من قبل على عدة إدارات فيه، منها إدارات العمليات والمخابرات الخارجية والاستراتيجية.

ويؤكد من عملوا مع "دمبلاب" أو إلى جانبه أن لديه قدرة كبيرة على التواصل وخبرة طويلة في التعامل مع أجهزة المخابرات التابعة للبلدان المجاورة للسودان.

وتصاعد تأثير السودان في العديد من المصالح الحيوية لدول الخليج مؤخرا، إذ طالما كان حليفا رئيسيا للسعودية ضد النفوذ الإيراني في القرن الأفريقي، خاصة بعد أن أرسلت الخرطوم قوات لدعم التحالف العسكري الذي تقوده الرياض في حرب اليمن.

كما يعد السودان لاعبا حاسما في نزاع بين إثيوبيا ومصر حول مياه النيل، ولذا أكدت "ديكنسون" أن "أحد أهداف مصر ودول الخليج هو التمسك باستقرار السودان، أي الحفاظ على مؤسسات الدولة أثناء تنفيذ الإصلاحات وعملية الانتقال".



إقرأ المزيد