روسيا وتركيا تتفقان على إجراءات لضمان الاستقرار في إدلب
عربي ٢١ -

أعلن وزيرا الدفاع الروسي والتركي في بيان مشترك الاثنين اتفاقهما على اتخاذ خطوات "حاسمة" لضمان الهدوء والاستقرار في محافظة إدلب السورية.

وقال الوزير التركي خلوصي أكار والروسي سيرجي شويغو عقب اجتماعهما في أنقرة، إن التعاون بين بلديهما سيساهم في استقرار المنطقة، وأكدا أنه لا بد من اتخاذ إجراءات لضمان الأمن في المنطقة منزوعة السلاح في إدلب.


وكان أكار قال في مستهل اجتماعه مع نظيره الروسي إن تركيا تجري اتصالات دائمة مع روسيا من أجل صون السلم والاستقرار في المنطقة وضمان وقف إطلاق النار في سوريا.

ولفت أكار إلى أن لقاء اليوم بين وفدي البلدين، سيمهّد لمشاورات مرتقبة بشأن سوريا تعقد بمنتجع سوتشي الروسي 14 فبراير/ شباط الجاري، ويلتقي خلالها الرئيس رجب طيب أردوغان بنظيريه الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني.

 

اقرأ أيضا: وزير الدفاع الروسي يصل أنقرة بدعوة من نظيره التركي

من جهته، قال وزير الدفاع الروسي إن بلاده تأمل في التوصّل مع وزير الدفاع التركي إلى تفاهمات حول المسائل الأساسية في سوريا.

وعقب تصريحات الوزيرين تابع وفدا البلدين مباحثاتهما في اجتماع مغلق حضره رئيس جهاز الاستخبارات التركية هاقان فيدان.


ويأتي لقاء أكار ونظيره الروسي، قبيل القمة الثلاثية التي ستجرى في مدينة سوتشي الروسية يوم 14 شباط/ فبراير الجاري، بين زعماء تركيا وإيران وروسيا.

 

اقرأ أيضا: ماذا يدور بين روسيا وتركيا وأمريكا بشأن "منبج" السورية؟



إقرأ المزيد