إجبار قوة موالية للسعودية على إخلاء مقر عسكري شرقي اليمن
عربي ٢١ -
أجبر سكان محليون؛ قوة عسكرية تابعة للسعودية على الانسحاب من مبنى يعود للقوات الحكومية في محافظة المهرة شرقي اليمن. وفقا لما صرح به مصدر محلي الاثنين.

وقال المصدر لـ"عربي21"، مفضلا عدم ذكر اسمه، إن أهالي بلدة "حوف" شرقي مدينة الغيظة، عاصمة المهرة، أجبروا قوة عسكرية مدعومة من القوات السعودية المتواجدة في المحافظة، من مغادرة مبنى تابع لقوات "خفر السواحل" كانت سيطرت عليه أمس الأول.

وأضاف المصدر أن لجنة أمنية، استجابت لمطالب وضغط الأهالي الذين تجمعوا أمام المقر العسكري بعد دخوله من قبل قوة عسكرية وصفت بـ"المليشياوية" لا تتبع الأجهزة الأمنية الرسمية، وأقرت مغادرتها للمقر في مديرية حوف.

وكان مصدر محلي قد أكد أمس الأحد أن قوة مكونة من 15 عنصرا، وصلت بشكل مفاجئ إلى مقر قوات خفر السواحل في حوف، دون أن يكون للسلطات البلدية علما بهذا التحرك، معززة بمركبتين عسكريتين، ومدرعة سعودية، وهو ما دفع الأهالي لرفض هذه الخطوة وطالبوا بإخلاء المقر الحكومي.

أقرأ أيضا: قوة تابعة للسعودية تسيطر على معسكر حكومي شرق اليمن

وتزداد المخاوف في هذه المحافظة من احتمال حدوث مواجهة بين القوات السعودية والسكان المحليين الرافضين لوجودها العسكري في مدينتهم، في ظل "اتهامهم المملكة بمحاولة جرهم إلى مربعات العنف والفوضى وخلق ذرائع لذلك"، وفقا لمصادر تحدثت لـ"عربي21" في وقت سابق من الشهر الماضي.

إقرأ المزيد