CIA: نظام الأسد فبرك هجوم غاز الكلور على حلب
الخليج الجديد -

توصلت الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA) إلى استنتاج مفاده أن الهجوم بغاز الكلور الذي زعم النظام السوري أن المعارضة نفذته على أحياء في محافظة حلب (شمال) قبل فترة هو "هجوم زائف تم تدبيره من قبل النظام"، حسب ما كشفت وكالة "بلومبرغ" الأمريكية.

الاستنتاج -الذي من المتوقع نشره خلال الساعات المقبلة- أوضح أن الهجوم "ليس بغاز الكلور بل بغاز مسيل للدموع"، و"الهدف من الهجوم هو تقويض الثقة باتفاق وقف إطلاق النار في إدلب".

واستندت "CIA" في تقييمها إلى عدة أدلة، بينها تسلسل التغطية الإعلامية للهجوم من قبل وسائل إعلام النظام وروسيا، واستغراقها وقتا طويلا بعد الحادثة لإظهار رواية متناسقة؛ حيث أفادت تقارير بأن القصف ناتج عن صواريخ مملوءة بالكلور، في حين أفادت وسائل أخرى أنها ناتجة عن قذائف هاون، فضلا عن أن "التحليل الفني لأشرطة الفيديو والصور الخاصة التي نشرتها وسائل الإعلام الروسية لمخلفات الذخائر المستخدمة في الهجوم بيّن أنها غير مناسبة لحمل غاز الكلور".

كذلك، لم يصف شهود العيان، الذين ظهروا في الإعلام، رائحة الكلور المتعارف عليها.

كانت وزارة الدفاع الروسية اتهمت مقاتلي المعارضة بقصف حلب بغاز الكلور، الشهر الماضي، من منطقة خفض التصعيد في إدلب.

وقال الميجر جنرال "إيغور كوناشينكوف" في بيان: "تفيد معلوماتنا الأولية التي أكدتها أعراض التسمم بين الضحايا أن القذائف المستخدمة في قصف مناطق سكنية في حلب كانت معبأة بغاز الكلور".



إقرأ المزيد