ظريف: آلية أوروبا للالتفاف على العقوبات الأمريكية سرية
الخليج الجديد -

ظريف: آلية أوروبا للالتفاف على العقوبات الأمريكية سرية

قال وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف"، إن الاتحاد الأوروبي سينفذ "بشكل سري"، آلية أعدّها للالتفاف على العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران.

ولفت في تصريح له، الأربعاء، إلى هذا الإجراء يأتي نظراً لمساعي الولايات المتحدة لمنع أي إجراء أو تطوّر لمصلحة إيران.

وشدد "ظريف"، على أن طهران "ليس لديها برنامج (لإنتاج) أسلحة نووية، ولا تصمّم صاروخاً لحمل هذه الأسلحة".

وزاد: "صواريخنا مصمّمة للأسلحة التقليدية فقط.. لأنها خارقة"، وأضاف: "واضح أن الأمريكيين - سواء الإدارة السابقة أو الراهنة - أقرّوا بأن الاتفاق النووي والقرار الرقم 2231 الذي أصدره مجلس الأمن، لا يحظران النشاط الصاروخي لإيران".

يأتي ذلك، في وقت شكا فيه الناطق باسم الخارجية الإيرانية "بهرام قاسمي"، من أن "أمريكا تسعى إلى عرقلة التعاون الاقتصادي" مع بلاده.

وأضاف، وفقا لما نقلته عنه وكالة "إرنا": "سنتجاوز هذه المرحلة، من خلال إدارة دقيقة ومنتظمة ولن نخضع للضغوط الأمريكية (..) لدى إيران إمكانات واسعة جداً، تمكّنها من اجتياز المرحلة الراهنة بسهولة".

ولفت إلى أن الاتفاق النووي "أتاح لإيران دوراً فاعلاً في المعادلات الإقليمية والدولية، وكان من شأن هذه العملية أن تؤمّن مناخاً جديداً في حال استمرارها".

واستدرك أن "التطورات الإقليمية ومجيء (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب والمواقف الأمريكية الجشعة والأحادية، أدت إلى انسحاب واشنطن من الاتفاق وإعادتها العقوبات".

وانسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، في مايو/أيار الماضي، قبل أن تعيد فرض العقوبات الاقتصادية على إيران في مطلع أغسطس/آب الماضي، وتتبعها بمجموعة جديدة من العقوبات في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، تستهدف قطاع الطاقة، عماد الاقتصاد الإيراني.

لكن الاتحاد الأوروبي رفض هذا الانسحاب، وأعلن إنشاء كيان يتيح لإيران الاستمرار في بيع النفط.

واشترى الاتحاد الأوروبي 20% من الإنتاج النفطي الإيراني في 2017، لكن مشترياته تراجعت منذ دخول العقوبات الأمريكية حيز التطبيق.



إقرأ المزيد