فشل جولة المباحثات بين المغرب والبوليساريو حول إقليم الصحراء
الخليج الجديد -

فشل جولة المباحثات بين المغرب والبوليساريو حول إقليم الصحراء

فشلت الجولة الجديدة من مباحثات السلام التي عقدتها الأمم المتحدة، حول إقليم الصحراء المتنازع عليه بين المغرب وجبهة "البوليساريو".

وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص للصحراء الغربية "هورست كولر"، إن المحادثات التي عقدت على مدى يومين، انتهت دون تحقيق انفراجة، مضيفا: "لكن تعهدت كل الأطراف الاجتماع مجددا أوائل العام المقبل".

وكانت النقاشات التي شهدتها جنيف بين وزراء خارجية الجزائر والمغرب وموريتانيا، وممثلين عن جبهة البوليساريو، هي الأولى بشأن الملف منذ 6 سنوات.

وتابع "كولر": "الأطراف تواصلوا بصراحة بروح من الاحترام المتبادل".

من جانبه، قال كبير مفاوضي البوليساريو "خطري أدوه"، إن الحل الديمقراطي الأمثل هو السماح للسكان بالاختيار من بين عدة خيارات، في استفتاء، وهي فكرة أيدتها الأمم المتحدة في 1991.

بيما رد عليه وزير الخارجية المغربي "ناصر بوريطة"، قائلا إن مسألة تقرير المصير من وجهة نظر المغرب يتم من خلال التفاوض، مشيرا إلى أن "إجراء استفتاء ليس مطروحا على جدول الأعمال".

وسبق أن عرض المغرب حكما ذاتيا على الصحراء الغربية، وهي منطقة قليلة السكان ولديها مصايد غنية واحتياطات من الفوسفات، وقد تضم أيضا احتياطات من النفط والغاز.

لكن جبهة البوليساريو، التي حملت السلاح حتى تم التوصل لوقف لإطلاق النار في عام 1991، رفضت ذلك، وتريد إجراء استفتاء على استقلال الصحراء الغربية.

ولم تستطع منظمة الوحدة الأفريقية ولا منظمة الأمم المتحدة، في الوصول بعد إلى حل سلمي لنزاع الصحراء الغربية، الذي قارب عمره ثلاثة عقود.



إقرأ المزيد