الوفاق البحرينية عن زيارة نتنياهو: التطبيع خيانة عظمى
الخليج الجديد -

العاهل البحريني - الملك "حمد بن عيسى آل خليفة"

الوفاق البحرينية عن زيارة نتنياهو: التطبيع خيانة عظمى

أكدت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية البحرينية، الخميس، أن شعب مملكة البحرين يرفض زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" المتوقعة، واصفة التطبيع مع الكيان الصهيوني بأنه "خيانة عظمى".

وأكدت الجمعية المعارضة، التي حظرت السلطات البحرينية نشاطها، في بيان صحفي، أن "التسريبات الإعلامية التي تتحدث عن تلقي (نتنياهو) دعوة رسمية من قبل النظام لزيارة المملكة ترفع درجة الاستفزاز للون الأحمر وتضع الشعب أمام تحد كبير وخطير مفاده أن هذا التحول في السياسة الرسمية يصادر كل القيم والعهود والالتزامات الإنسانية والإسلامية".

وشدد البيان على أن الصمت البحريني إزاء هذه التسريبات والتكهنات "نذير شؤم يعطي مؤشرات لاحتمالية وجود مثل هذه المشاريع العدوانية الخبيثة".

وكررت "الوفاق" موقفها الرافض للتطبيع مع دولة الاحتلال، مؤكدة أنه "لا مكان لأي صهيوني بأي شكلٍ من الأشكال في هذا الوطن (البحرين) الذي التزم بقضاياه منذ نعومة أظفاره ولن يتخلى عن القدس وعن فلسطين وعن قضايا الأمة".

وحذرت الجمعية من هبّة شعبية ضد زيارة "نتنياهو"، داعية الشعوب العربية والإسلامية وكافة الشعوب الحرة لاستنكار هذه الخطوة علنًا.

جاء ذلك بعد يومين من تأكيد أمير قبائل بني كليب التغلبية "حاتم آل كليب" أن زيارة "نتنياهو" الخليجية القادمة ستكون إلى البحرين؛ في حديث لقناة "I24 NEWS" الإسرائيلية. (فيديو)

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، أشاد "نتنياهو" بتسارع وتيرة التطبيع بين (إسرائيل) ودول الخليج، مؤكدا أن العلاقات مع الدول العربية أكبر من أي وقت مضى من تاريخ دولة الاحتلال.

وأشاد مبعوث الرئيس الأمريكي للسلام في المنطقة "جيسون غرينبلات" مؤخرا بتعزيز العلاقات بين (إسرائيل) وعُمان، في ظل زيارة "نتنياهو" الأخيرة للسلطنة، واصفا ذلك بأنه "يؤدي إلى منطقة أقوى وأكثر ازدهارًا للجميع".

ويقود ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" خطة لتطبيع خليجي واسع، رغم عدم وجود علاقات رسمية بين (إسرائيل) والدول الخليجية، وسمح بخطوة في هذا الاتجاه عبر فتح المجال الجوي السعودي لطائرات السفر المتجهة نحو دولة الاحتلال.

وأشارت تقارير صحفية غربية إلى أن خطة "بن سلمان" تتضمن تعاون الدول الخليجية مع (إسرائيل) بمجالات الأمن في مواجهة عدو مشترك، هو ايران، فيما سمي حينها بخطة "الناتو العربي" التي تحظى بتأييد من قبل صهر الرئيس الأمريكي وكبير مستشاريه "جاريد كوشنر".

يذكر أن جمعية الوفاق تعد أبرز الحركات السياسية الشيعية التي قادت الاحتجاجات ضد حكم ملك البحرين "حمد بن عيسى آل خليفة" منذ عام 2011 للمطالبة بإصلاحات سياسية.



إقرأ المزيد