مقتل خاشقجي يعقد تنفيذ خطة الناتو العربي
الخليج الجديد -

قالت مصادر أمريكية، إن مساعي الرئيس "دونالد ترامب" لتشكيل ناتو عربي تواجه تعقيدات جديدة، على خلفية مقتل الصحفي السعودي "جمال خاشقجي"، في قنصلية بلاده بإسطنبول، الشهر الماضي.

وأفاد أحد المصادر بأن "مقتل خاشقجي أثار مجموعة كاملة من المشكلات يتعين حلها قبل أن يتسنى المضي قدما في الخطة".

ومن هذه المشكلات كيف سيحضر ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" القمة المقررة مطلع العام المقبل، دون أن يحدث ذلك غضبا واسع النطاق، وفق "رويترز".

وعلق المصدر، بالقول: "الأمر ليست مستساغا".

وكان من المتوقع أن تشهد قمة بين "ترامب" والزعماء العرب توقيع اتفاق أولي بشأن التحالف في يناير/كانون الثاني المقبل.

لكن المصادر الأمريكية الثلاثة ودبلوماسيا خليجيا قالوا إن الاجتماع يكتنفه الغموض الآن. 

وأثار مقتل "خاشقجي" غضبا دوليا ضد "بن سلمان"، إذ يتهم المسؤولون الأتراك وبعض أعضاء الكونغرس الأمريكي الحاكم الفعلي للمملكة بإصدار أمر القتل.

ويهدف الناتو العربي، إلى خلق حالة توازن قوى أمنية وعسكرية في المنطقة بين إيران والسعودية. وسبق أن طرحت هذه الفكرة في عهد الرئيس الأمريكي السابق "باراك أوباما"، دون التقدم بأي خطوات عملية أو إجراء المزيد من المشاورات بشأنها.

ويركز تحالف الناتو العربي، إلى جانب تنسيق إدارة النزاع في سوريا واليمن، على تعميق التعاون الأمني والعسكري بين الدول المعنية والولايات المتحدة لبناء منظومة دفاع صاروخية والتدريب العسكري لمواجهة الإرهاب والتطرف ورفع القدرات القتالية والدفاعية للدول الشريكة بهدف التصدي للنفوذ الإيراني.
 



إقرأ المزيد