مصادر تنفي وساطة الكويت في الأزمة السعودية الكندية
الخليج الجديد -

مصادر تنفي وساطة الكويت في الأزمة السعودية الكندية

نفت مصادر كويتية القيام بأي دور وساطة بين السعودية وكندا في الأزمة المندلعة بين البلدين على خلفية انتقاد الأخيرة لملف حقوق الإنسان في المملكة.

ونقلت صحيفة "القبس" الكويتية عن المصادر (لم تسمها) قولها إن الكويت أعلنت موقفها الداعم للسعودية في هذا الخلاف ولن تقوم بأي دور وساطة.

كان مصدر في الحكومة الكندية قال إن بلاده تسعى لوساطة عدة دول من حلفائها، من أجل التوصل لحل للأزمة مع السعودية.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مسؤولة بارزة في الحكومة الكندية (لم تسمها) قولها إن وزيرة الخارجية، "كريستيان فريلاند"، تحدثت مع نظرائها في ألمانيا والسويد من أجل التوسط في الأزمة.

وأشارت الوكالة إلى أن الدولتين، في وقت سابق، دخلتا أيضا في أزمات مع السعودية؛ بسبب انتقادهما لانتهاكات حقوق الإنسان في المملكة.

والأربعاء الماضي، قال رئيس الوزراء الكندي "جاستن ترودو"، إنه يرفض الاعتذار للسعودية، مشددا على عزم بلاده الدفاع عن حقوق الإنسان في كافة أنحاء العالم.

والإثنين الماضي، استدعت السعودية سفيرها لدى كندا للتشاور، وأعلنت أن السفير الكندي في الرياض، شخصا غير مرغوب فيه، وطلبت مغادرته، كما أعلنت تجميد التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة كافة مع كندا، مع احتفاظها بحقها في اتخاذ إجراءات أخرى.

وجاء الرد السعودي احتجاجا على بيان لوزارة الخارجية الكندية قال إن كندا تشعر بقلق بالغ إزاء الاعتقالات الإضافية للمجتمع المدني وناشطي حقوق المرأة في المملكة السعودية، بما في ذلك "سمر بدوي"، شقيقة الناشط المعتقل "رائف بدوي"، التي تم اعتقالها الأسبوع الماضي.

وخلال الأشهر الأخيرة، اعتقلت السلطات السعودية العشرات من الدعاة والأكاديميين والأساتذة الجامعيين، مبررة تلك الاعتقالات بأنها موجهة ضد أشخاص يعملون "لصالح جهات خارجية ضد أمن المملكة ومصالحها"، بينما قال مراقبون إن سبب الاعتقالات عدم تأييد من طالتهم للتوجهات الجديدة لسلطات المملكة.



إقرأ المزيد