«أوبك» وروسيا يتجهان لزيادة إنتاجهما من النفط
الخليج الجديد -

«أوبك» وروسيا يتجهان لزيادة إنتاجهما من النفط

تتجه منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك»، وروسيا، إلى زيادة إنتاجهم من النفط، في حال انخفاض الإنتاج النفطي في إيران وفنزويلا.

وقالت وكالة الطاقة الدولية، أنه حتى مع سد فجوة الإنتاج التي نجمت عن إعادة الولايات المتحدة عقوباتها على إيران، والأزمة السياسية في فنزويلا، سيبقى سوق النفط على الأرجح معرضاً للتقلبات العام المقبل.

ومن المقرر أن يعقد وزراء النفط في دول «اوبك»، اجتماعهم في 22 يونيو/حزيران الجاري في فيينا، لبحث هذا الأمر.

وكانت «أوبك» وروسيا قررتا في 2016، خفض الإنتاج، سعيا لرفع الأسعار بعد هبوط حاد في أسعار النفط بسبب تخمة في الإنتاج العالمي.

لكن «وكالة الطاقة الدولية» التي تتخذ من باريس مقراً لها، أشارت إلى احتمال حدوث تغيير في هذا الاتفاق، استناداً إلى بيانات من الدول المصدرة للنفط، وتعليقات محللين في الأسابيع الأخيرة.

وقالت الوكالة في تقرير: «استعرضنا سيناريو وليس توقعات، يشير إلى أن إنتاج هاتين الدولتين (فنزويلا وإيران) قد يصبح أقل بـ1.5 مليون برميل يومياً عن إنتاجهما الحالي».

وتابعت: «لتعويض هذه الخسائر، نقدر أن دول أوبك في الشرق الأوسط قد تزيد إنتاجها في الأجل القصير بشكل طفيف بحوالى 1.1 مليون برميل في اليوم، وقد يكون هناك إنتاج أكثر من روسيا على رأس الزيادة المدرجة للدول المنتجة غير الأعضاء في أوبك في 2019».

وحذرت الوكالة من أنه أياً تكن نتائج اجتماع «أوبك»، فإن «السوق سيكون متوازناً بشكل بسيط العام المقبل، وضعيفاً أمام ارتفاع الأسعار بشكل أكبر في حال حدوث انخفاض اكبر».

وأضافت: «ندعم الجهود كافة لخفض الاضطراب في الإمدادات الذي، كما يظهر التاريخ، لا يخدم مصلحة المنتجين ولا المستهلكين».

وإثر انسحابها من الاتفاق النووي مع إيران، في 8 مايو/أيار الماضي، طلبت واشنطن من السعودية، بحسب ما نقلته وكالة «رويترز» عن مصادر مطلعة في وقت سابق، بأن تضخ مزيدا من النفط لتغطية أي نقص في الصادرات الإيرانية وللحد من ارتفاع أسعار النفط التي ربما تفيد روسيا وإيران.

كما نقلت وكالة «بلومبيرغ»، الأسبوع الماضي عن مصادر مطلعة، قولها إن الحكومة الأمريكية طلبت من السعودية ومنتجين آخرين في منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» زيادة إنتاج النفط بنحو مليون برميل يوميا.

وجاء الطلب بعد أن ارتفعت أسعار البيع بالتجزئة للبنزين في الولايات المتحدة لأعلى مستوياتها في أكثر من ثلاث سنوات وبعد أن شكا الرئيس «دونالد ترامب» علنا من سياسة «أوبك» وارتفاع أسعار النفط في تغريدة على «تويتر».



إقرأ المزيد