«بومبيو»: نزع «القسم الأكبر» من سلاح كوريا الشمالية بنهاية 2020
الخليج الجديد -

أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، مساء الأربعاء، في سيول عاصمة كوريا الجنوبية أن لدى الولايات المتحدة «أمل كبير» بأن «يتم نزع القسم الأكبر من السلاح» النووي الكوري الشمالي بحلول نهاية الولاية الرئاسية لـ«دونالد ترامب»، أي «خلال عامين ونصف».

وقال «بومبيو» للصحافيين: «لدينا أمل كبير بأن نتوصل إلى ذلك خلال عامين ونصف عام، خلال الولاية الأولى للرئيس» التي تنتهي نهاية 2020.

وردًّا على سؤال عما إذا تم تحديد رزنامة زمنية في هذا الصدد خلال قمة الثلاثاء في سنغافورة بين «ترامب» والزعيم الكوري الشمالي «كيم جونغ أون»، اكتفى بالقول: «لدينا أمل كبير» ولكن «يبقى عمل كثير يجب القيام به».

ووقع الزعيمان في سنغافورة وثيقة مشتركة تتعهد فيها بيونغ يانغ «نزع السلاح في شكل كامل من شبه الجزيرة الكورية»، لكن هذه الصيغة أثارت تأويلات عدة وخصوصًا أنها تماثل وعودًا سابقة لبيونغ يانغ لم تف بها ولا تشير إلى وجوب أن يكون هذا الأمر «قابلًا للتحقق ولا عودة عنه».

وسأل «بومبيو» عن هذا الأمر، فأكد أن كلمة «كامل» تشمل واقعيًا أن يتم نزع السلاح في شكل «قابل للتحقق ولا عودة عنه».

وأضاف، «هذا وارد في البيان، أنتم مخطئون لأن كلمة (كامل) تشمل أنه قابل للتحقق ولا عودة عنه، يمكن دائما مناقشة كلمة هنا وكلمة هناك، لكنني أؤكد لكم أنه وارد في البيان».

وتابع وزير الخارجية الأمريكي: «لا يمكن نزع السلاح النووي في شكل كامل من دون المصادقة على ذلك والتحقق منه»، موضحًا أنه «بدأت مناقشة تفاصيل» عملية التحقق هذه.

وكلف ترامب بومبيو بمواصلة المفاوضات مع الكوريين الشماليين لتطبيق بيان سنغافورة، وقال الوزير الأمريكي: «لا أعلم بالضبط توقيت محادثاتنا المقبلة، أقول أنها قد تبدأ اعتبارًا من الأسبوع المقبل».

وأوضح أن النص المشترك لا يعكس حتى الآن كل العمل الذي قام به وفدا البلدين قبل القمة، طوال «ستين إلى سبعين ساعة» من الاجتماعات التحضيرية، وأضاف «بالنسبة إلى كثير من الموضوعات التي توافقنا في شأنها ولم نتمكن من صوغها في شكل مكتوب، لا يزال هناك بعض العمل».

وتأمل الولايات المتحدة بالانتقال سريعًا إلى مرحلة نزع السلاح النووي، وأكد «بومبيو» في هذا الصدد قائلًا «لدينا فرق كبيرة مستعدة للمضي قدمًا».

ووصل «بومبيو» مساء الأربعاء إلى سيول حيث سيجري محادثات الخميس مع الرئيس الكوري الجنوبي «مون جاي» إن ومع وزيري خارجية كوريا الجنوبية «كانغ كيونغ وا» واليابان «تارو كونو»، وسيتوجه بعدها للعاصمة الصينية بكين.

وعشية هذه اللقاءات، كرر أن قرار «ترامب» بوقف المناورات العسكرية المشتركة مع كوريا الجنوبية والذي أحدث مفاجأة، مشروط بسير جيد لمفاوضات تكون «بناءة وتتم بحسن نية مع الشمال».

وأكد أن الرئيس الأمريكي كان «واضحًا جدًا في هذا الصدد» وخصوصًا مع «كيم جونغ أون».

التاريخ: 
الأربعاء, يونيو 13, 2018 - 22:30
المصدر: 
أ.ف.ب
أضف إلى مربعات الصفحة الرئيسية: 
No
تاريخ النشر: 
الأربعاء, يونيو 13, 2018 - 22:30
المنطقة: 


إقرأ المزيد