«الغامدي» يستقبل «رمضان»: 51 يوما منذ اعتقال والدتي وشقيقي
الخليج الجديد -

المعارض السعودي عبدالله الغامدي - سوشيال ميديا

«الغامدي» يستقبل «رمضان»: 51 يوما منذ اعتقال والدتي وشقيقي

قال المعارض السعودي المقيم بلندن «عبدالله الغامدي» إنه والدته وأخاه الأصغر أتما 51 يوما في السجون السعودية، مع حلول شهر رمضان المبارك، دون أن يعرف هو أو أي من ذويهم أي شيء عن أوضاعهم.

وفي تغريدة له عبر «تويتر»، كتب «الغامدي»: بحلول أول ليلة من ليالي رمضان المبارك أتمت أمي وأخي الأصغر 51 يوماً في غياهب سجون ابن سعود ظلماً وجوراً وعدواناً»

وأضاف: «حتى الساعة لا نعلم عن وضعهم شيئاً ولم يسمح لذويهم بالتواصل معهم».

واستدرك قائلا: «لم يزدني تصرف هؤلاء الطغاة سوى تاكيداً أن جهاد الظلمة والسعي لإنقاذ الأمة والمظلومين منهم مكرمةٌ وشرف».

وفي مارس/آذار الماضي، قال «الغامدي»، إن قوات الأمن السعودية اعتقلت والدته المسنة وشقيقيه في محاولة لابتزازه والضغط عليه.

 

واتهم «الغامدي» في تغريدة له على حسابه الشخصي بـ«تويتر» ولي العهد السعودي الأمير «محمد بن سلمان» بأن أمر الاعتقال صدر منه شخصيا: «بتكليف من محمد بن سلمان لابتزازي وللضغط علي شخصيا قام جهاز أمن الدولة باعتقال والدتي عايدة الغامدي التي تجاوز عمرها 60 عاما وتعاني من الأمراض وشقيقي الأصغر عادل الغامدي في مدينة جدة».

وأضاف «الغامدي» وهو أحد أعضاء حركة «الإصلاح» التي يترأسها «سعد الفقيه»: «كذلك قاموا في نفس اليوم بمداهمة منزلنا بمدينة الدمام والقبض على شقيقي الآخر سلطان الغامدي».

ولم تعلق السلطات السعودية منذ ذلك الحين على ذلك الخبر تأكيدا أو نفيا.



إقرأ المزيد