حين يكون الكتاب محركاً للتحول
الشرق الأوسط -
يُفتتح اليوم «معرض الرياض الدولي للكتاب»، أحد أكبر وأهم مواسم الثقافة في السعودية. قوّته ليست في عدد دور النشر، ولا في حجم مبيعات الكتب الذي قد يكون الأكبر في سوق الكتاب العربي، ولكنه يستمد قوته من التأثير الهائل الذي يتركه في الساحة الثقافية السعودية.
وحين يكون الكتاب مصدر إشعاع للنقاش والحوار وحتى السجال، فإن المجتمع على الطريق الصحيحة، فلطالما كان الكتاب في العالم العربي مهمّشاً وغائباً، (معدل القراءة في العالم العربي لا يزيد على ربع صفحة للفرد سنويا، مقارنة مع 11 كتابا سنويا للفرد في أميركا، و7 كتب للفرد سنويا في بريطانيا).

إقرأ المزيد