الجيش يتجه إلى العاصمة في زيمبابوي والحزب الحاكم يرفض
عربي ٢١ -
قال حزب الاتحاد الوطني الإفريقي الزيمبابوي/الجبهة الوطنية الحاكم اليوم الثلاثاء إنه لن يذعن مطلقا للضغوط التي يمارسها الجيش ووصف بيانا لقائد القوات المسلحة، قال فيه إنه سيتدخل لإنهاء تطهير داخل الحزب، بأنه "سلوك يتسم بالخيانة".

وأضاف الحزب في بيان أنه ملتزم "بسيادة السياسة على السلاح" واتهم قائد القوات المسلحة كونستانتينو تشيونجا بمحاولة زعزعة الأمن والاستقرار في الدولة الفقيرة الواقعة في جنوب القارة الإفريقية.

قال شهود إن أربع دبابات شوهدت وهي تتجه صوب هاراري عاصمة زيمبابوي اليوم الثلاثاء بعد يوم من قول قائد القوات المسلحة إنه مستعد "للتدخل" لإنهاء حملة تطهير ضد أنصار نائب الرئيس المقال إمرسون منانجاجوا.

ورأى شاهد من رويترز دبابتين أخريين متوقفتين على الطريق الرئيسي من هاراري إلى تشينهوي على بعد نحو 20 كيلومترا من المدينة.

إقرأ المزيد