«دحلان»: العبرة ليست في اتفاق المصالحة الفلسطينية
الخليج الجديد -

القيادي الفتحاوي المفصول، «محمد دحلان»، المقيم في الإمارات

«دحلان»: العبرة ليست في اتفاق المصالحة الفلسطينية

أشاد القيادي الفتحاوي المفصول، «محمد دحلان»، المقيم في الإمارات، بالدور المصري من أجل إتمام اتفاق المصالحة الفلسطينية بين حركتي «فتح» و«حماس»، داعيا إلى تطبيق الاتفاق على أرض الواقع.

وقال «دحلان» عبر صفحته على «فيسبوك»: «شكراً مصر للمجهود الأخوي والتفاني من أجل إنطلاقة فلسطينية جديدة نحو إعادة تجميع الصفوف وإستبدال الصراع الداخلي بالمصالحة الداخلية».

وأضاف «شكراً لكل من ساهم وسهل في إنجاح هذه الجولة من حوارات القاهرة، وأخص بالذكر الوزير خالد فوزي وقادة المخابرات المصرية الذين عملوا بلا كلل لإنجاز خطوات ملموسة، بتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي».

وتابع: «هنيئاً لشعبنا الفلسطيني البطل الصامد عودة الأمل بإمكانية إستعادة الوحدة الوطنية والنهوض مجدداً ومعاً بقضيتنا العادلة، وهنيئا لأهلنا في غزة تباشير رفع الضغوط والعقوبات الجماعية الطويلة والقاسية التي تعرضوا لها بلا ذنب».

وشدد «دحلان» على أن العبرة ليست في ما أتفق عليه، بل في كيفية تطبيق الإتفاق ومتابعة ما تبقى من قضايا وملفات وخاصة إنهاء عقوبات غزة بأقصى سرعة ممكنة، وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، والإعداد لإنتخابات وطنية شاملة تشمل كافة مستويات ومؤسسات منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية.

ويقيم «دحلان» في دبي منذ عام 2010، كما سبق أن وجهت له السلطة تهم الفساد، بالإضافة إلى فصل حركة «فتح» له وللعشرات من الموالين له.

وفي مايو/آيار 2011، صدر قرار من اللجنة المركزية لحركة «فتح» بفصل «دحلان» من عضوية الحركة، وتحويله إلى النائب العام بتهمة الفساد المالي وقضايا القتل، وعلى إثر ذلك تعمق الخلاف بين «دحلان» والرئيس الفلسطيني «محمود عباس»، وتبعته موجة من التراشق الإعلامي وتبادل للاتهامات بينهما، في ظل ما يتردد عن رغبة الإمارات، تولي «دحلان» رئاسة السلطة الفلسطينية.



إقرأ المزيد