وزير التعليم المصري: نسعى لتقديم كافة التسهيلات للطلاب السعوديين
الخليج الجديد -

وزير التعليم المصري: نسعى لتقديم كافة التسهيلات للطلاب السعوديين

أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي في مصر اهتمام الوزارة بتقديم التسهيلات اللازمة للطلاب السعوديين، للدراسة في الجامعات المصرية، وتذليل الصعوبات كافة التي تواجههم، واستيعاب أكبر عدد من الطلاب للدراسة بالجامعات المصرية.

العام الماضي، قررت وزارة التعليم العالي السعودية إلغاء نيل درجتي الماجستير والدكتوراه للطلاب السعوديين من مصر، في حين سمحت لهم بالدراسة هناك لمرحلة البكالوريوس فقط.

وعزا مسؤولون سعوديون هذا القرار إلى تكرار ورود شهادات ماجستير ودكتوراه مزورة للسفارة السعودية بمصر، في حين أشارت السفارة إلى أن الطلاب الحاليين بمرحلتي الماجستير والدكتوراه لن يطبق عليهم هذا القرار.

ودعا الدكتور «خالد عبد الغفار»، في اختتام زيارة قام بها إلى الرياض، نظيره السعودي الدكتور «أحمد العيسى» إلى زيارة مصر، مع وفد يضم مسؤولي الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي، بغرض التواصل فيما يخص اعتماد الجامعات المصرية في منظومة التعليم بالمملكة.

وبين أنه اتفق مع وزير التعليم السعودي على ترتيب جولة تفقدية للاطلاع على سير العمل وحركة الإنشاءات والبناء التي تجري بسرعة في جامعة الملك «سلمان بن عبدالعزيز» في منطقة جنوب سيناء، التي تتوزع كلياتها في مدن الطور ورأس سدر وشرم الشيخ، والتي تبدأ الدراسة بها في سبتمبر/أيلول 2018، بمثابة مرحلة أولى ضمن مراحل ثلاث ستشهدها الجامعة.

وأكد أن الرئيس المصري «عبدالفتاح السيسي» يتابع في شكل منتظم مراحل البناء والإنشاءات التي يجري تنفيذها والانتهاء منها، وأن اجتماعاً دورياً يعقد كل أسبوعين لهذا الغرض.

وبحث «عبدالغفار»، خلال زيارته مقر الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، أهمية وجود تعاون بين وزارة التعليم العالي في مصر والهيئة، في مجالات التصنيف والتدريب والاختبارات، فيما أكد أهمية وجود تنسيق بين الهيئة المصرية للتدريب الإلزامي للأطباء، التابعة لوزارة الصحة في مصر، والهيئة السعودية للتخصصات الصحية، للوقوف على تيسير متابعة التدريب، والارتفاع بالمستوى العلمي للأطباء، وإتاحة فرص حصول الطبيب على الزمالة والبورد المصري، واللذين تعترف بهما الهيئة السعودية وتحظى شهادتهما باحترام لدى الأوساط الطبية والبحثية في المملكة.

كما تطرق الوزير المصري مع الأمين العام للهيئة السعودية للتخصصات السعودية إلى أهمية تشكيل لجان علمية مشتركة متخصصة في التخصصات الطبية كافة، تختص بالتدريب والامتحانات.

يذكر أن، الدكتور «حسام الملاحي»، مساعد أول وزير التعليم العالي المصري للعلاقات الثقافية والبعثات وشؤون الجامعات، أكدفي مارس/آذار الماضي، أنه تم الاتفاق مع السفير السعودي بمصر، على إرسال 2000 طالب لمصر، على نفقة المملكة كمنح تعليمية، مضيفا أنه تم إرسال حتى الآن 700 طالب، ومن المنتظر أن يصلوا لـ10 آلاف طالب.

وأضاف أن هناك عددا من الدول متوقفة عن إرسال المنح التعليمية لمصر منذ سنوات، وعلى رأسها السعودية، التي توقفت عن إرسال طلابها بمنح منذ ما يقرب من 12 عاما، مشيرا إلى أنها ترسل طلابها، وما يقرب من 70 ألف طالب إلى أوروبا وأمريكا كمنح تعليمية، لافتا إلى أن الطلاب السعوديين بمصر يقومون بالدراسة على نفقتهم الخاصة، وعددهم ما يقرب من 4 آلاف طالب.



إقرأ المزيد