واشطن تدعو إلى محاسبة المسؤولين عن استخدام 'القوة المفرطة' في الناصرية
السومرية الفضائية العراقية -
دعت الولايات المتحدة الحكومة العراقية إلى إجراء تحقيق بشأن أحداث العنف الأخيرة في مدينة الناصرية، ومحاسبة المسؤولين عن استخدام "القوة المفرطة"، والتي اسفرت عن سقوط شهداء وجرحى.
وقال مساعد وزير الخارجية الأمريكي ديفيد شينكر إن "الاستخدام المفرط للقوة في الناصرية كان أمرا صادما ومروعا".

وأضاف في تصريحات صحفية: "ندعو حكومة العراق إلى إجراء تحقيق ومحاسبة المسؤولين الذين حاولوا إسكات المتظاهرين السلميين بأسلوب وحشي".


وأطلقت قوات الأمن العراقية النار على متظاهرين حاولوا إغلاق جسر وتجمعوا في وقت لاحق أمام مركز للشرطة في المدينة. وتشير تقديرات إلى أن عدد الشهداء جراء تلك المواجهات بلغ 29 شخصا.

وقتل أكثر من 400 شخص منذ اندلاع الاحتجاجات المناهضة للحكومة في العراق في الأول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، معظمهم من الشباب، علاوة على أكثر من عشرة من أفراد الأمن.

وتجري حاليا مفاوضات بين أحزاب سياسية وكتل برلمانية من أجل تعيين خليفة لرئيس الوزراء المستقيل، عادل عبد المهدي.


واستقال عبد المهدي استجابة لدعوة المرجع الديني الاعلى علي السيستاني، الذي طالب بحكومة جديدة بعد المواجهات الدامية بين المحتجين وأجهزة الأمن.


إقرأ المزيد