ائتلاف ‹النصر›: نرحب بتنصيب نيجيرفان بارزاني رئيساً
باسنیوز -

رحّب ائتلاف ‹النصر› بزعامة رئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي، اليوم الأربعاء، بتنصيب نيجرفان بارزاني رئيساً لإقليم كوردستان.

وقال القيادي في الائتلاف علي السنيد لـ(باسنيوز): «نرحب بهذا التنصيب، ونؤكد على تفعيل مسؤولياته تجاه الإقليم والدولة الاتحادية»، مؤكداً «إننا ندعم كل ما من شأنه ترسيخ التعايش والتضامن والعدالة بين جميع قوميات وأديان وطوائف العراق».

أضاف السنيد «نأمل أن تترسخ المؤسسات الديمقراطية بالإقليم، وتنسجم مع مؤسسات الدولة الاتحادية، كما ندعو إلى الالتزام بالدستور لحل الخلافات بين المركز والإقليم بما يضمن الوحدة والعدالة والمساواة والسيادة الوطنية للدولة».

علي السنيد

وكان رئيس وزراء إقليم كوردستان السابق ونائب رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني نيجيرفان بارزاني، قد أدى يوم الاثنين، اليمين كثاني رئيس لإقليم كوردستان بعد الزعيم الكوردي مسعود بارزاني، في مراسم نُظمت بحضور رسمي عراقي وإقليمي ودولي واسع.

وانتخب برلمان كوردستان، في مايو/ أيار الماضي، نيجيرفان بارزاني، رئيساً لإقليم كوردستان بأغلبية 68 صوتاً، من مجموع أصوات 81 نائباً حضروا جلسة البرلمان المكون من 111 مقعداً.

وتعهد بارزاني في أول خطاب له بعد تنصيبه، بالعمل على تقوية العلاقة بين أربيل وبغداد والسعي نحو تصفير الخلافات والحفاظ على علاقات حسن الجوار مع الدول الجارة ومع الأصدقاء والحلفاء في العالم، على أساس المصالح المشتركة.

وقال بارزاني: «لابديل عن احترام الدستور وتنفيذ مواده في سبيل ألا تتكرر الكوارث التي أصابت شعوبنا في سنجار والموصل»، مؤكداً على «ضرورة الحفاظ على ثقافة التسامح والتعايش المشترك بين كافة مكونات إقليم كوردستان».

وتابع «عندما نرسم خارطة طريق مشتركة لكوردستان والعراق فبالتأكيد سوف نسير في الاتجاه الصحيح»، مضيفاً «كان أملنا كبيراً في الدستور، لكن ومع الأسف لم ينفذ كما هو لبناء العراق الذي كان الجميع يحلم به»، موضحاً أنه «لابديل عن الدستور، وأثبتت التجربة أن التخلي عنه بقصد أو من غير قصد سيكون سبباً في إحداث المشاكل والشرخ بين المكونات، لذا من المهم أن يحترم الجميع الدستور ويطبقه كي لاتتكرر مأساة شنكال (سنجار) والموصل».



إقرأ المزيد