(بالفيديو) حملة "مطلوب للسيد" يخلف قتلى وجرحى بين أنصار الصدر في النجف
باسنیوز -

قتل وأصيب عدد من الأشخاص غالبيتهم من أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، بمحافظة النجف (جنوبي العراق) خلال محاولتهم اقتحام مركز تجاري تابع لقيادي بالتيار الصدري طرد بأمر من الصدر بتهم الفساد.

وقال صفاء كامل ضابط برتبة مقدم في قيادة عمليات الفرات الأوسط، إن ”المئات من أنصار الصدر احتشدوا أمام مركز البشير التجاري وسط محافظة النجف الذي تعود ملكيته لقيادي بالتيار الصدري، وحاولوا اقتحامه“.

وأضاف كامل أن ”عناصر حماية المركز التجاري أطلقوا النار وقتلوا شخصًا، وأصابوا 5 آخرين بجروح، بعدها تمكن أنصار الصدر من اقتحام المركز التجاري وإضرام النيران فيه".

وتابع أن ”شخصًا أصيب بجروح في محاولة أنصار الصدر اقتحام منزل نائب محافظ واسط ، عادل الزركاني الذي تم استبعاده من التيار الصدري بتهم الفساد“.

هذا فيما افادت مصادر محلية ، بأن ” إطلاق نار من قبل حماية المركز ادى إلى مقتل 3 متظاهرين وإصابة آخرين“.

وأضاف المصدر أن ”العشرات من أتباع الصدر تظاهروا أيضًا أمام مجمع الشراع الترفيهي، الذي يتبع لأحد أعضاء التيار الصدري ، وكتب المتظاهرون على جدرانه الخارجية عبارة مطلوب للسيد“.

وتأتي تلك التطورات بعد الحملة الأخيرة التي أطلقها مقتدى الصدر للكشف عن ”الفاسدين“ في صفوف أتباعه، ومحاسبة قيادات في التيار حققت مكاسب شخصية خلال الفترة الماضية من خلال العمل التجاري باستخدام اسم التيار والصدر.

وقبل يومين أعلن الصدر تشكيل لجنة من 3 أشخاص، للتحقيق بمشاريع من ينتمون للتيار، وقال إنه ”لم يعد يحتمل من يشوهون سمعة أبيه المرجع محمد صادق الصدر“.

بالتزامن اقدم العشرات من المحتجين التابعين للتيار الصدري ،يوم الاربعاء، على اغلاق شركة تابعة لقيادي في التيار بمحافظة كربلاء.

مصدر محلي قال ان 'العشرات من أنصار التيار الصدري اغلقوا شركة 'القوانص' للمقاولات العامة التابعة الى احد قياديي التيار الصدري وسط كربلاء'.

واضاف، أن 'الحملة التي يقودها المحتجون مستمرة لاغلاق المتورطين بالفساد المالي بالمحافظة'.



إقرأ المزيد