شباب نينوى يعقدون اول ملتقى سياسي لهم
النور نيوز -

النور نيوز/ نينوى
عقد مجموعة من شباب محافظة نينوى الملتقى السياسي الاول لهم لمناقشة الواقع السياسي للمحافظة.

وقال منظم الملتقى عمر السالم ” عقدنا اليوم الملتقى السياسي الاول لشباب الهدف منه توحيد رؤية الشباب نحو الأمور التي تجري على مستوى المدينة أو الساحة العراقية”.

واضاف “حظر الملتقى عدد من شباب وهو بادرة وبذرة خير لتكتل شبابي لدعم المرشحين الشباب لهذه الانتخابات، وبنفس الوقت تثقيف المجتمع الموصلي على اهمية المشاركة بالعملية والمشاركة بالانتخابات وإحداث التغيير”.

وتابع “هناك عدد من الشباب تفاعلوا مع المشروع بصورة جيدة”.

وعقد الملتقى في أحدى القاعات في منطقة الغابات بحظور اكثر من 300 شاب، بعد دعوة وجهت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بغياب تدخل الحكومة والاحزاب والقوة السياسية، حيث تركزت الحوارات والنقاشات عن كيفية التغيير ودور الشباب، وطريقة دفع مرشحين من الشباب للمشاركة بالانتخابات.

من جانبه قال الدكتور في العلاقات الدولية الشاب علي الاغوان “مشروع الاصلاح مشروع كبيرة، نحن مجموعة شباب انطلقنا من خارج الاحزاب، لأنها بدت عاجزة لتقديم حلول عمليا للمدينة وللعراق بشكل عام”.

واوضح “هناك نقطة مهمة بدأ الجمهور ينتبه اليها وهي تجربة الشباب في منظمات المجتمع المدني كذلك الفرق التطوعية ويمكن نقل جزء من هذه التجربة للعمل السياسي”.

وأضاف “اطلقت مصطلح تسونامي الشباب على الحراك الشبابي السياسي في نينوى الهدف منه تدمير الفساد الموجود في السلطات وتراكمات العملية السياسي السابقة، تسونامي قادر على غسل جميع الحركات والعمليات التي صارت وبناء تجربة جديدة”.

من جانبه يقول محمد عباس يعمل مهندس في دائرة صحة نينوى “علمت كناشط مدني لمدة تزيد على خمس سنوات ولا اعتقد ان التقدم للمشاركة في العمل السياسي قراراً مُبكراً، بعد تجارب الاخرين من ٢٠٠٣ الى يوم”.

واضاف “بعد تجربة سنوات طويلة في مجال الخدمة المجتمعية من خلال العمل التطوعي، وقربي من الناس وهمومهم واحتياجاتهم، والانجازات الكبيرة التي تمكنت من تقديمها مع فريق عملي بجهود ذاتية تماماً، وجدت ان الشباب ممكن ان يحققوا الكثير اذا امتلكوا الإرادة، وكذلك ممكن ان يجدوا تعاطف كبير ودعم ومساندة من الجماهير، لصدقهم وشفافيتهم بالعمل، واخلاصهم في خدمة الناس”.

واوضح “اطمح الى أحداث تغيير ولو بسيط في صورة العمل السياسي، وطرح نموذج مختلف عّن السابق، قريب من الناس وهمومهم، حريص على التواصل معهم وخدمتهم اكثر من حرصه على نفسه ومصالحه الشخصية، اطمح الى تحويل كل ما نتكلم به نظريا من قيم ومُثُل الى ممارسات عملية، تُغير الصورة النمطية السلبية التي تشكلت في اذهان الجماهير عّن السياسية والعمل السياسي”.

الناشط واحد منظمي الملتقى فهد اليوسف “الغاية ان نقول لدينا صوت، منذ 15 سنة نحن في عزلنا ، الهدف العام هو انتشال نينوى من الازمات التي هي فيهان لا ندعي اننا الاقدر لكن على الاقل حيوية الشباب ونشاطهم متميزة عن الاخر الكهل”.

وأضاف “بعد كل الانعزال والصمت أن تجد شباب نينوى مجتمعين سواء اختلفوا او تفقوا فهي خطوة أولى والقادم هناك خطوات الترشيح الانتخابات، ولكنا نقول ان لشباب نينوى صوت سيكون قابل الايم حتى إن لم ينجحوا انتخابيا لكن سيكون لهم صوت مؤثر في السلطة”.

انشر على مواقع التواصل !

Please follow and like us:

20

Post Views: 14



إقرأ المزيد