هجوم مباغت لتنظيم الدولة غربي الموصل
شبكة عراقنا الإخبارية -

شن تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الثلاثاء هجوما مباغتا على القوات العراقية غربي الموصل، حيث تدور معارك عنيفة في محيط المدينة القديمة وأحياء أخرى.

وقالت مصادر عسكرية إن الهجوم المباغت لمسلحي تنظيم الدولة استهدف بشكل خاص قوات مكافحة الإرهاب في حي الموصل الجديدة، وكبدها خسائر كبيرة بالأرواح.

ومؤخرا قتل عشرات من الشرطة الاتحادية في هجمات بعربات ملغمة لدى محاولتها التقدم داخل الأحياء القديمة التي تقع على الضفة الغربية لنهر دجلة وسط المدينة.

ونقل مراسل الجزيرة ناصر شديد عن مصادر عسكرية أن قتالا عنيفا لا يزال يدور في أجزاء من حي الرسالة غربي الموصل رغم إعلان القوات العراقية سيطرتها على الحي بالكامل، وعلى منطقة الشقق بحي نابلس. وأضاف نقلا عن نفس المصادر أنه لا تزال هناك جيوب لتنظيم الدولة في حي الرسالة.

وتابع المراسل أنه في حال استعادت القوات العراقية حي الرسالة بالكامل فإن هدفها القادم سيكون على الأرجح أحياء اليرموك والآبار ورجم حديد.

وأشار إلى أن هذه الأحياء الثلاثة كان فيها نفوذ لتنظيم القاعدة قبل استيلاء تنظيم الدولة على الموصل منتصف 2014، وهو ما يرجح أن تشهد معارك عنيفة.

من جهته، أعلن قائد الشرطة الاتحادية أن قواته نشرت قناصين على أسطح البنايات في هذه المنطقة لاستهداف قناصي تنظيم الدولة وفسح المجال أمام تقدم القوات العراقية. يأتي ذلك بينما واصلت القوات العراقية قصف المواقع التي يتمركز فيها مسلحو التنظيم بالصواريخ والمدافع.

وكانت القوات العراقية بدأت في 19 فبراير/شباط الماضي هجوما لاستعادة القسم الغربي من الموصل، وسيطرت على المطار وقاعدة الغزلاني جنوب غربي المدينة، واستعادت لاحقا عدة أحياء وبلدات غربها مثل بلدة بادوش وسجنها، بيد أنها تواجه صعوبة في اقتحام المدينة القديمة المكتظة بالسكان ذات الشوارع الضيقة التي لا تستطيع الآليات العسكرية التقدم فيها.

معارك مستمرة
وقال مراسل الجزيرة إن قوات الشرطة الاتحادية تراجعت في أحياء باب جديد وباب بيض ولقش في أطراف المدينة القديمة. وجاء هذا التراجع بعد يومين من خطف تنظيم الدولة تسعة من أفراد الشرطة -بينهم ضابط واحد أو أكثر- من محيط المدينة القديمة.

وقالت الشرطة إن هؤلاء التسعة “فقدوا” خلال الاشتباكات قبل أن تؤكد مصادر أمنية العثور على جثث ثلاثة منهم. وتسعى قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع للوصول إلى جامع النوري الكبير في حي الفاروق بالمدينة القديمة، لكن انتشار عدد كبير من قناصة تنظيم الدولة يعيق تقدمها.

وقد أعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة مقتل تسعة من أفراد الشرطة العراقية على يد مسلحي التنظيم في أحياء الموصل الجديدة والرسالة ونابلس ومنطقة المحطة وأطراف منطقة رأس الجادة بالجانب الغربي لمدينة الموصل.

وبثت الوكالة تسجيلا مصورا قالت إنه لجانب من المواجهات بين مسلحي تنظيم الدولة والقوات الحكومية في حي الموصل الجديدة، كما يظهر التسجيل حجم الدمار الذي لحق بالحي بسبب المواجهات.

ميدانيا أيضا، قالت مصادر من داخل مدينة الموصل للجزيرة إن ما لا يقل عن 29 مدنيا قتلوا في غارتين للتحالف الدولي غربي الموصل.

وأضافت المصادر أن 12 شخصا من عائلة واحدة قتلوا في قصف جوي استهدف منزلهم بمنطقة النبي جرجس وسط الموصل القديمة التي تتعرض لقصف متواصل منذ أكثر من عشرة أيام.

وقالت مصادر أخرى في حي باب البيض إن 17 مدنيا على الأقل قتلوا في قصف لطائرات التحالف الدولي استهدف منازل لأربع عائلات، وإن جثث أفرادها ما زالت تحت الأنقاض أيضا، مضيفة أن القصف أحدث تدميرا واسعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات



إقرأ المزيد